قائد “جيش الإسلام” يتعهد بالانسحاب من مسرابا ووقف الاقتتال

7789999999.jpg

قائد "جيش الإسلام" عصام بويضاني

حصلت عنب بلدي على تسريبات حول مبادرة “لحقن الدماء”، تشمل وقف إطلاق النار في كامل مناطق الغوطة الشرقية اليوم، الاثنين 9 أيار، بينما نشر ناشطون تعهدًا لقائد “جيش الإسلام”، عصام بويضاني، يضمن فيه تنفيذ الاتفاق مع “فيلق الرحمن”.

صورة تناقلها ناشطون لتعهد قائد "جيش الإسلام" عصام بويضاني

صورة تناقلها ناشطون لتعهد قائد “جيش الإسلام” عصام بويضاني

وتقضي المبادرة بانسحاب “جيش الاسلام” من بلدتي مسرابا ومديرا، بينما تدخل الشرطة والأمناء واللجان المدنية فقط، على أن ينفذ القرار ويعمم وقف إطلاق النار بعد قليل، بين كافة الأطراف المتنازعة في الغوطة.

ولم يصدر أي بيان رسمي بخصوص المبادرة، عن أي من الفصائل المتنازعة والتي تضم “جيش الإسلام” و “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط”.

بينما تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تعهدٍ لقائد “جيش الإسلام”، عصام بويضاني، حول “تنفيذ الاتفاق مع فيلق الرحمن والخروج من مسرابا وعدم العودة إليها عسكريًا ما التزم الطرف الأخر بالأمر”.

وفي سياق متصل أفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة أنه “بالتزامن مع بدء الحل في الغوطة، صعد طيران النظام الحربي طلعاته الجوية في مدينة دوما”، ومايزال الطيران في سماء المدينة حتى لحظة إعداد التقرير.

وأكد المراسل مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح، إثر القصف على المدينة قبل قليل، مشيرًا إلى استهدافها بأكثر من خمس قذائف.

وكان كل من “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” أقرا، أمس الأحد، بتسمية ثلاثة “محكمين” عن كل فصيل، للتفاوض فيما بينهما برعاية لجنة “الغوطة الشرقية” المعتمدة في قضية الخلاف والاقتتال بينهما، بعد أن مر أكثر من عشرة أيام على الاقتتال، الذي بدأ 28 نيسان الماضي.

تابعنا على تويتر


Top