خمسة عشر شهيدًا وعشرات الجرحى في قصف لكلية الهندسة المعمارية بدمشق

عنب بلدي – العدد 58 – الأحد 31-3-2013

سقط 15 طالبًا في كلية الهندسة بدمشق جراء سقوط قذائف هاون داخل مبنى الكلية يوم الخميس (28 آذار) وسط تبادل للاتهامات بين الجيش الحر وقوات النظام.
إذ سقطت قذيفتا هاون واحدة على مقصف كلية العمارة وأخرى عند مدخل كلية الهندسة المدنية في منطقة البرامكة وسط دمشق، أدت إلى سقوط مالا يقل عن 15 شهيدًا وعشرات الجرحى من طلاب الكليتين. كما سقط عدد من القذائف بالقرب من أرض معرض دمشق الدولي القديم وحديقة الجاحظ وجامع بدر في المالكي وحديقة تشرين.
وقد اتهم إعلام النظام الجيش الحر بإطلاق القذائف، إذ أفادت وكالة الأنباء الرسمية عن سقوط قذيفة هاون أطلقها «إرهابيون» على مقصف كلية الهندسة المعمارية، ما أدى إلى سقوط 15 طالبًا وإصابة 29 آخرين بجروح بينهم اثنان في حالة خطرة.
من جهته، نفى الجيش الحر أي علاقة له باستهداف كلية العمارة وذكر لؤي المقداد أحد الناطقين باسم «الجيش الحر» أن النظام قصف كلية الهندسة من أحد المواقع العسكرية قرب حي دمر. كما أصدر لواء توحيد العاصمة بيانًا استنكر فيه استهداف كلية العمارة ومعزيًا فيه بالشهداء الذين ارتقوا في كلية العمارة وتوعد بالقصاص لدماء الشهداء.
وبحسب روايات شهود العيان، هرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة وتم نقل قرابة الـ 40 جريحًا بينهم 5 إصابات خطيرة. وبأن إعلام النظام تواجد في الكلية بعد سقوط القذائف بقليل وقام بتصوير المشهد.
ويرى ناشطون أن استهداف كلية الهندسة بالتحديد يحمل في طياته دليلًا على استهداف النظام للكوادر التي ستعمل على إعادة إعمار البلاد في المستقبل في إشارة واضحة لاستهداف «كافة القوى الفاعلة في بناء مستقبل سوريا».
والجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها النظام الجامعات السورية، وبالتحديد كلية العمارة، إذ استهدفت قوات النظام كلية الهندسة المعمارية في جامعة حلب بتاريخ 15/1/2013 موقعة عشرات الضحايا بين شهيد وجريح.

تابعنا على تويتر


Top