مباحثات أمريكية- روسية لتفادي حوادث الطيران فوق سوريا

gyu6t67u.jpg

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن عسكريين روس وأمريكيين عقدوا، الأربعاء 11 أيار، مؤتمرًا عبر “دائرة تلفزيونية مغلقة”، بشأن تنفيذ مذكرة أمن الطيران فوق سوريا.

وأوضحت الوزارة، في بيان اليوم، أن قنوات الاتصال تسمح بتقليص خطر وقوع حوادث بين الطيران الحربي الروسي، وطيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وتأتي هذه المباحثات عقب توقيع البلدين مذكرة تفاهم في تشرين الأول 2015، بشأن منع وقوع حوادث الطيران خلال العمليات في أجواء سوريا، والذي وصفته وزارة الدفاع الروسية بـ “الخطوة الإيجابية”.

ووفقًا لموسكو، فإن المذكرة تنظم عمليات “الطائرات المأهولة والمسيرة في المجال الجوي السوري”، وتشمل قواعد وقيود للحيلولة دون وقوع حوادث بين طائرات البلدين.

وفور دخوله حيز التنفيذ، فإن الاتفاق سيضمن إنشاء “خطوط اتصال عملياتية على مدار الساعة” بين قيادتي البلدين، بما في ذلك تقديم المساعدة لكل طرف في حال الطوارئ.

روسيا كانت قد أعلنت تدخلها رسميًا إلى جانب النظام السوري، أواخر أيلول 2015، واعتمدت مطار حميميم العسكري في ريف اللاذقية قاعدة عسكرية لقواتها.

ويقتصر الوجود العسكري الروسي في سوريا على سلاح الجو بمختلف أنواعه، إلى جانب تقديم خدمات لوجستية عسكرية عبر ضباط واستشاريين على الأرض.

في حين أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء تحالف دولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، في أيلول 2014، ويضم عددًا من الدول العربية والغربية.

ونفذ التحالف مئات الغارات على مواقع التنظيم في عدة محافظات سورية، واتهمته منظمات حقوقية بتنفيذ عمليات خاطئة تسببت بمقتل مدنيين في سوريا، الأمر الذي اعترفت به واشنطن مؤخرًا.

تابعنا على تويتر


Top