مصادر لعنب بلدي: هجوم وشيك على مناطق “الأكراد” شمال حلب

FGR6Y5.jpg

صورة تعبيرية.

علمت عنب بلدي من مصادر مطّلعة أن فصائل تابعة لـ “الجيش الحر” تعدّ لهجوم واسع على مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شمال حلب.

وأوضحت المصادر أن العملية العسكرية يجري الإعداد لها منذ الخسائر البشرية التي تلقّتها فصائل “الحر” في بلدة عين الدقنة، 28 نيسان، لدى محاولة فاشلة لاقتحامها، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 60 مقاتلًا، معظمهم من فصيل “جيش السنة”.

ولفتت إلى أن الهجوم سيتركز على أربع نقاط رئيسية، بهدف استعادتها، وهي قرى مرعناز، منغ ومطارها العسكري، عين الدقنة، مدينة تل رفعت.

وكانت المناطق، سابقة الذكر، خرجت من سيطرة المعارضة لصالح “سوريا الديمقراطية” في شباط الماضي، إثر هجوم شنته فصائل هذا التشكيل، ولا سيما “جيش الثوار” و”وحدات حماية الشعب” الكردية.

“جيش السنة” أصدر بيانًا، مساء أمس، اعتبر من خلاله أن “الكتيبة 13” لم تعد تحت إمرة الفصيل، مشيرًا إلى أنه غير مسؤول عن أي أعمال تقوم بها هذه الكتيبة تجاه المناطق المدنية في منطقة عفرين.

وحمّل الفصيل حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، الأعمال التي ستنتج عن “الكتيبة 13″، بعد أن قام الذراع العسكري للحزب (وحدات حماية الشعب) بالتمثيل بجثث مقاتلي الكتيبة، وفق البيان.

وأكدت مصادر عنب بلدي أن بيان “جيش السنة” هو تمهيد للهجوم المرتقب شمال حلب، واستشهدت بدخول نحو 120 مقاتلًا من “الجيش الحر” من تركيا، الأربعاء، ومن المنتظر دخول 130 آخرين في غضون أيام، للمشاركة في العملية العسكرية.

تابعنا على تويتر


Top