غارات تقتل أميرًا وقياديين في “النصرة” شرق إدلب

244.jpg

مقاتلو "النصرة" داخل مطار أبو الظهور العسكري شرق إدلب - أيلول 2015

قتل قياديون من “جبهة النصرة” مساء أمس، الخميس 13 أيار، إثر استهداف مطار “أبو الظهور” العسكري شرق إدلب، بعدة غارات جوية على المطار.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن غارات جوية استهدفت المطار أثناء اجتماع للقادة فيه، ما أدى إلى مقتل أكثر من عشرة أشخص وجرح العشرات.

المراسل أوضح أن من بين القتلى أبو هاجر الأردني، أمير قطاع البادية في “النصرة”، وأبو تراب الحموي، وهو العسكري العام للقطاع، إضافة إلى كل من الإداري العام أبو النصر تلمنس، وأمير المطار أبو أسامة، وأبو سيف الشوحة، أبو الشيماء وأبو تقي الشوحة.

وقال ناشطون إن الصواريخ استهدفت الاجتماع الذي كان تحت الأرض، بينما استهدف الطيران الحربي السيارات التي بدأت بإخلاء القتلى، وقتل إثرها آخرون من “النصرة”.

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم، إن ما لايقل عن 16 مقاتلًا من “جبهة النصرة” والحزب التركستاني قتلوا في الغارات، مرجحًا زيادة عدد القتلى “بسبب وجود جرحى في حال خطرة”.

ولم يعرف حتى الآن ما إذا كانت الغارات روسية أم نفذتها مقاتلات تابعة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بينما رجح ناشطون أن تكون الأخيرة هي المستهدفة.

وكانت “جبهة النصرة” سيطرت في أيلول 2015، على مطار “أبو الظهور” العسكري في المنطقة الشرقية من إدلب، بعد حصار قوات الأسد داخله واستمر نحو عامين كاملين.

تابعنا على تويتر


Top