“الكتيبة 13” تستهدف عفرين بصواريخ الغراد

21211.jpg

صور نشرتها الكتيبة عبر حساباتها لاستهداف YPG في مدينة عفرين - الجمعة 13 أيار

استهدفت “الكتيبة 13″، التابعة لفصيل “جيش السنة”، مواقع قوات حماية الشعب الكردية في مدينة عفرين بالصواريخ اليوم، الجمعة 13 أيار، ردًا على التمثيل بجثامين مقاتليها خلال معارك بلدة عين دقنة الأخيرة، شمال حلب.

وأطلقت الكتيبة، ذات الأغلبية الحمصية والتي تتمركز في اعزاز، صواريخ الغراد على مواقع YPG في مدينة عفرين، غداة رفض الأخيرة تسليم سائق الشاحنة التي نقلت جثث مقاتلي الكتيبة وجيش السنة، وجابت فيها شوارع المدينة.

وقال ناشطون إنه لم تعرف بعد الأضرار التي سببتها الصواريخ، بينما خرجت مظاهرة اليوم بعد صلاة الجمعة في مدينة اعزاز، هتفت ضد الوحدات الكردية وطالبت بتسليم الجثامين وإطلاق سراح الأسرى، وفق مركز اعزاز الإعلامي.

وكانت الكتيبة أصدرت أمس بيانًا، أنذرت فيه حزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD)، بضرورة تسليم سائق الشاحنة التي سارت بقتلى الكتيبة في شوارع مدينة عفرين، مشيرةً إلى أن المنطقة التي سارت فيها الشاحنة ستكون “عسكرية”، إن لم يسلم “الاتحاد الديمقراطي” السائق خلال 24 ساعة من صدور البيان، محذرة المدنيين من البقاء فيها.

واعتبر “جيش السنة”، مساء الثلاثاء الماضي، أن “الكتيبة 13” لم تعد تحت إمرة الفصيل، مشيرًا إلى أنه غير مسؤول عن أي أعمال تقوم بها هذه الكتيبة تجاه المناطق المدنية في منطقة عفرين.

وعلمت عنب بلدي من مصادر مطّلعة أمس الخميس، أن فصائل تابعة لـ “الجيش الحر” تعدّ لهجوم واسع على مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شمال حلب، لافتةً إلى أن العملية العسكرية يجري الإعداد لها منذ الخسائر البشرية في بلدة عين الدقنة، 28 نيسان، بعد محاولة فاشلة لاقتحامها، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 60 مقاتلًا.

تابعنا على تويتر


Top