تشجير الحدائق.. مشروع ينطلق في معبدة بريف الحسكة

8765432456789pg.jpg

تشجير الحدائق في معبدة بريف الحسكة - الجمعة 13 أيار (عنب بلدي)

عنب بلدي – ريف الحسكة

بالتعاون مع منظمة “MercyCorps” العالمية، أطلقت جمعية “كركي لكي” الخيرية  مشروعًا مؤقتًا يهدف إلى تشغيل العاطلين عن العمل، داخل بلدة معبدة في ريف الحسكة، شمال شرق سوريا.

الحملة، التي تستمر 25 يومًا، بدأت الاثنين 9 أيار، بعد تعاقد الجمعية مع عدد من العمال لتنفيذ حملة تشجير ضمن حدائق البلدة، على أن يمنح لكل عامل أجر يومي يبلغ ثلاثة آلاف ليرة سورية، بحسب عضو الجمعية، بسام محمد.

وأوضح محمد في حديثه إلى عنب بلدي أن المشروع يأتي باعتبار أن “المنطقة تمر بظروف معيشية لا تحسد عليها نتيجة انعدام فرص العمل و فقدان المواد الأساسية التي تصل إليها”، مشيرًا إلى أن الجمعية تواصلت مع “MercyCorps” التي يقع مركزها في مدينة المالكية، ووقعت عقد شراكة معها.

وتتكفل المنظمة بحسب العقد بدفع التكاليف كاملة، بينما يقع على عاتق الجمعية تأمين اليد العاملة في البلدة، وقال محمد إن المشروع جزء من أعمال المنظمة التي تستهدف مواطني البلدة ومن ضمنها توزيع سلل غذائية وأدوية مجانية، على حد وصفه.

وبحسب عضو الجمعية فإن الجمعية وزعت خلال الفترة الماضية، قسائم مالية بقيمة 40 ألف ليرة سورية، على المحتاجين من أهالي معبدة، التي تعاني كغيرها من بلدات ريف الحسكة، من وضع اقتصاي خانق.

ورغم أن “كركي لكي” وغيرها من المنظمات والجمعيات الخيرية افتتحت فروعًا لها داخل البلدة، إلا أن بعضها تشتكي من تدخل السلطات المحلية (الإدارة الذاتية)، بعملها ما يحد من نشاطها، بحسب القائمين عليها.

وتشهد الحسكة حصارًا اقتصاديًا يصفه الأهالي بـ”الخانق”، وقلة في فرص العمل، وسط اتهامات تتبادلها الأطراف المسيطرة على المنطقة (النظام السوري والوحدات الكردية)، حول المسؤول عن الحصار ومنع دخول المواد الأساسية.

تابعنا على تويتر


Top