“فيلق الرحمن” يتهم “جيش الإسلام” ببدء اقتحام “مديرا”

323212121.jpg

قال “فيلق الرحمن” إن “جيش الإسلام” بدأ هجومًا واقتحامًا لبلدة مديرا في الغوطة الشرقية، فجر اليوم الثلاثاء 17 أيار، بعد حشد استمر لأيام.

وأفاق أهالي الغوطة الشرقية فجر اليوم على أصوات اشتباكات، كما أفاد مراسل عنب بلدي، إذ تجدد الاقتتال بين “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” ضد “جيش الإسلام”، بعد أن تراجعت حدته لفترة لا تزيد عن أسبوع، وسط تحليق طيران النظام في أجواء المنطقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم “فيلق الرحمن”، وائل علوان، عبر حسابه في “تويتر”، إن “جيش الإسلام بعد حشد استمر لأيام، يبدأ هجومه لبلدة مديرا، راميًا جميع المبادرات وجهود المصلحين وراء ظهره”.

بدوره اتهم جيش الإسلام، أمس الاثنين 16 أيار، فصيل “فجر الأمة” بمحاولة التسلل لمدينة دوما “رغم اجتماع لجان الغوطة الشرقية مع الفصائل، وتعهدها بالالتزام بوقف إطلاق النار”، بحسب توصيف الجيش.

ولم يعلّق الجيش على محاولات الاشتباك اليوم، لكنه ذكر في حسابه في تويتر، أن “مصادر أخبار جيش الإسلام ومواقفه، هي موقعه الرسمي وحساباته الرسمية على تويتر، وهو غير مسؤول عمّا عدا ذلك”.

وأطلقت عدة مبادرات داخل الغوطة من جهات مدنية، وخارجها من جهات عسكرية في محاولة لوقف الاقتتال بين الطرفين، منذ بدايته في 28 نيسان.

وطرح مجموعة من كبار رجال الغوطة وأعيانها، آخر مبادرة لحل النزاع، أمس الاثنين، وأعلن الناطق باسم فيلق الرحمن ترحيبه بالمبادرة.

تابعنا على تويتر


Top