المعارضة تتقدم باتجاه محطة الزارة الحرارية

985220.jpg

حاجز "منع تقدم" لقوات المعارضة على حاجز "الديك" على أبواب قرية الزارة - الاثنين 16 أيار (عنب بلدي)

تقدمت فصائل المعارضة باتجاه محطة الزارة الحرارية، وسيطرت على نقاط قرب بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي، صباح اليوم الثلاثاء 17 أيار، تزامنًا مع معارك ضد قوات الأسد في قرية الزارة المجاورة.

وأفاد الناشط الإعلامي من ريف حمص الشمالي، عامر الناصر، أن المعارضة سيطرت على حاجز محطة القطار (بين قريتي الزارة وحربنفسه) باتجاه محطة الزارة الحرارية، مشيرًا إلى مقتل أكثر من 25 عنصرًا لقوات الأسد في المنطقة حتى لحظة إعداد التقرير.

وقال ناشطون إن المعارك امتدت في المنطقة ووصلت إلى حاجزي البنايات والمساكن، والتي سيطرت عليهما المعارضة، بينما أشار الناصر إلى أن الحاجزين مايزالان تحت مرمى النيران على بعد قرابة 800 متر من نقاط سيطرة الفصائل.

الناصر أكد استمرار المعارك في محيط قرية الزارة التي سيطرت عليها غرفة عمليات “ريف حمص  الشمالي” قبل أيام، لافتًا إلى تعرضها لغارات متتالية وعنيفة “الفارق بين الواحدة والأخرى لا يتجاوز 12 دقيقية وعلى مدى 24 ساعة”.

ولم تنجح قوات الأسد بمحاولة اقتحام قرية الزارة لليوم الثالث على التوالي، أمس الاثنين، بعد أن حشدت في المحطة الحرارية القريبة من القرية، في الجنوب الغربي لمحافظة حماة، ودخلت حقل ألغام أعدته فصائل المعارضة سابقًا، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن عشرة عناصر من قوات الأسد، من بينهم قائد الحملة، سليمان الدرويش، وفق مصادر عنب بلدي.

وتستمر فصائل غرفة عمليات ريف حمص الشمالي بمعاركها “ثأرًا لحلب ولإفشال مخططات النظام في فصل منطقة الحولة عن الريف الشمالي، والتي تحاول مرارًا السيطرة على قرية حربنفسه”، بحسب توصيف غرفة العمليات للمعارك.

بينما تمكنت قوات الأسد قبل أيام من دخول قريتي جرجيسة ودير الفرديس، في حملة عسكرية تعتبر الأعنف على المنطقة، وسط نزوح لآلاف القاطنين فيها نحو سهل الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي.

تابعنا على تويتر


Top