مطالب بإغلاق الحدود الأردنية مع سوريا

عنب بلدي – العدد 59 – الأحد 7-4-2013

أعلن رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور نية حكومته إعلان شمال الأردن منطقة منكوبة، وسط مطالب نواب أردنيين بإغلاق حدود المملكة مع سوريا بشكل كامل وترحيل اللاجئين السوريين.
فلقد كشف النسور الأربعاء 10 آذار في حديث لعدد من الكتاب والصحفيين عن نية حكومته إعلان الشمال «منطقة منكوبة»، وتحديدًا محافظات «إربد والمفرق وعجلون»، بسبب تدفق اللاجئين السوريين، متوقعًا «انفجارًا كبيرًا» في سوريا، «ما سينعكس على حركة تدفق اللاجئين».
وأشار النسور إلى إمكانية اللجوء إلى مجلس الأمن لمطالبة المجتمع الدولي «بالقيام بدوره حيال العبء الذي يتحمله الأردن في استقبال اللاجئين»، وأوضح أن «تقديرات الأمم المتحدة لعدد اللاجئين ستصل إلى مليوني لاجئ في حال تفجر الوضع»، مؤكدًا أن «الأسوأ لم يبدأ بعد فيما يتعلق بالملف السوري».

7
وفي مبادرة جديدة أطلقت المملكة بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية المرحلة الأولى من مبادرة أمن الحدود التي تمتد 370 كيلومترًا مع سوريا، وتشمل «تركيب نظام مراقبة متطور يساهم بشكل كبير في تأمين سلامة الحدود، واكتشاف حالات التسلل ومنع التهريب والنقل غير المشروع وإنقاذ حياة آلاف اللاجئين السوريين» بحسب ما نقلته وكالة عمان جو عن الحكومة الأردنية.
وشهدت جلسة البرلمان الأردني يوم الأربعاء 27 آذار مهاترات على دعوات من بعض النواب إلى إغلاق الحدود الأردنية- السورية، ووقف استقبال اللاجئين السوريين، كما دعا النائب طلال الشريف إلى إغلاق الحدود بشكل كامل بقوله: «ندعو إلى إغلاق الحدود بشكل كامل، وإرسال اللاجئين إلى إحدى الدول المتآمرة على الدم العربي».
وقال النائب عبد الكريم الدغمي، رئيس البرلمان السابق: «نريد إغلاق الحدود غير الشرعية مع سوريا»، وطالب الدول الداعمة للمعارضة السورية بتحمل مسؤولياتها بقوله: «على الدول المتآمرة على سوريا أن تتحمل مسؤولية اللاجئين»، مهاجمًا رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب.
فيما دعا النائب جميل النمري -وهو ذو توجه يساري- إلى «إقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية، تدار من قبل الأمم المتحدة»، كما دعت كتلة (الوسط الإسلامي) على لسان رئيسها محمد الحاج الحكومة إلى «ضبط الحدود مع الجارة الشمالية ووقف الهجرة غير الشرعية، ومراقبة الجهات المختصة بتهريب اللاجئين من أماكن إقامتهم».
وكانت الحكومة الأردنية أغلقت حدود المملكة مع سوريا يومي الأحد والاثنين 24-25 آذار الجاري، بسبب الاشتباكات المستمرة بالقرب من درعا منذ أيام بين مقاتلي الثوار وقوات الأسد.

تابعنا على تويتر


Top