الصليب الأحمر: زرنا 17 ألف معتقل في سجون الأسد

2334.jpg

كوادر الصليب الأحمر في سوريا على أطراف حمص (الرستن - تيرمعلة) - 21 نيسان (AFP)

ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مساء أمس الثلاثاء 17 أيار، أن كوادرها باتت تسلم مساعدات أكبر للمدنيين في سوريا، وتزور أعدادًا أكثر من المعتقلين في سجون النظام.

وقال رئيس عمليات الصليب الأحمر في الشرق الأدنى والأوسط، روبير مارديني، إن مسؤولي المنظمة زاروا تسع مرات سجونًا مركزية يديرها النظام السوري العام الماضي، فيها أكثر من 15 ألف معتقل، بينما زاروا منذ مطلع العام الجاري سجونًا تضم قرابة ألفي معتقل.

وأضاف مارديني “خطواتنا السابقة والحالية تمكننا من التواصل الدائم ومراقبة ظروف الاعتقال، والعمل من أجل تحسينها”، إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل عن نتائج، وصفها بـ “السرية”، توصلت إليها المنظمة.

وتعتبر الصليب الأحمر الهيئة الوحيدة التي تستطيع دخول مراكز الاعتقال التي تتبع للنظام السوري، بينما تقول الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها تمتلك قوائم بأعداد المعتقلين تتجاوز 117 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال.

كما تشير تقديرات الشبكة إلى أن العدد يفوق حاجز 215 ألف معتقل، 99% منهم لدى القوات الحكومية، التي تُنكر قيامها بعمليات الخطف أو الاعتقال عند سؤال ذوي المعتقلين عنهم.

وأصدرت الشبكة تقريرًا مطلع أيار الجاري، وثقت فيه 741 معتقلًا في نيسان الماضي، منهم 598 على يد القوات الحكومية، بينهم 11 طفلًا و18 سيدة، كما تطالب مرارًا مجلس الأمن بمتابعة تنفيذ قراراته لوضع حد للاختفاء القسري، مؤكدة على ضرورة تحمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولياته تجاه مئات آلاف المحتجزين والمختفين في سوريا.

ودعا الائتلاف الوطني السوري في رسالة إلى المجموعة الدولية لدعم سوريا، أمس، إلى تشكيل فريق عمل خاص، أسوة بفريق عمل الشؤون الإنسانية ووقف إطلاق النار، ليختص بالعمل على ملف المعتقلين والمختفين قسريًا، تطبيقًا للفقرة رقم 12 من القرار 2254، واستنادًا إلى توصيات لجنة التحقيق الدولية، في 27 كانون الثاني الماضي.

تابعنا على تويتر


Top