الطائرات.. الحل الأخير لإيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة

rt766hjy75.jpg

أبدى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة استعداده إسقاط مساعدات جوًا على المناطق الحاصرة في سوريا، غداة دعوة “المجموعة الدولية لدعم سوريا” إلى هذا الحل، فيما لو استمر النظام السوري بعرقلة إيصالها برًا.

ورحب البرنامج، في بيان اليوم، الأربعاء 18 أيار، بـ “جهود المجتمعين في فيينا لإنجاح عمليات إيصال المساعدات إلى المحاصرين في سوريا”، وأكد على على جاهزية طواقمه لتنفيذ المهام الإنسانية الهادفة إلى فك الحصار، مشددًا على التزامه العمل مع كافة الأطراف.

وأصدرت “الهيئة العليا للمفاوضات” بيانًا اليوم، تعقيبًا على ما جاء في اجتماع فيينا، شددت فيه على ضرورة الإسراع بإسقاط المواد الغذائية على المدن المحاصرة عبر الطائرات، وشددت على دور إيران وروسيا السلبي تجاه الصراع السوري.

وعرقل النظام السوري قبل أيام دخول المساعدات إلى مدينة داريا، على أطراف دمشق، والتي تشهد حصارًا منذ تشرين الثاني 2012، كما امتنع عن إدخال القوافل الإغاثية إلى حي الوعر في مدينة حمص.

كذلك فإن مناطق سهل الزبداني والغوطة الشرقية، ومناطق أخرى في ضواحي دمشق، تشهد حصارًا مستمرًا وعمليات تجويع للمدنيين فيها، في ظل أداء سلبي لمكاتب الأمم المتحدة في العاصمة السورية، واتهام مسؤوليها بتنفيذ أجندات النظام.

تابعنا على تويتر


Top