دي ميستورا: على أطراف الحوار مراعاة أن رمضان يبدأ في 6 حزيران

dg57.jpg

مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، على ضرورة استئناف السلام السورية في أقرب وقت دون تأخير.

وشدد دي ميستورا في حديث للصحفيين في فيينا، اليوم الأربعاء 18 أيار، على الحاجة من أجل العودة إلى المفاوضات في أقرب وقت، وليس في وقت متأخر وإلا “سنفقد الزخم”.

المبعوث الأممي طالب الأطراف المتحاورة أن تأخذ بعين الاعتبار أن شهر رمضان سيبدأ بحلول السادس من حزيران، مشيرًا إلى تفاؤله بإمكانية استئناف الحوار قريبًا.

المبعوث الأممي قال “يجب أن نوضح للشعب السوري والمجتمع الدولي، أنه يمكننا إعادة إطلاق المحادثات، لأنه من الواضح أنه ليس هناك حل عسكري”.

ويأتي كلام دي ميستورا بعد يوم من فشل اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا في فيينا أمس، في تحديد موعد محدد لاستئناف المفاوضات في جنيف بين الأطراف السورية.

وكان المجتمعون اتفقوا على إطار أساسي، وهو سوريا موحدة غير مذهبية قادرة على اختيار مستقبلها، إضافة إلى بدء إلقاء المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة جوًا في حال تعثر وصولها بحلول مطلع الشهر المقبل، “وينبغي أن تبدأ في دوما وعربين وداريا، وستقدم الأمم المتحدة تقارير أسبوعية بشأن إيصال المساعدات.

تابعنا على تويتر


Top