“أبو حطب” لعنب بلدي: أغلقنا ملف الحكومة السابقة ومكاتبنا إلى الداخل

jawad-abo-hatab123456572.jpg

الطبيب جواد أبو حطب، رئيس الحكومة السورية المؤقتة، (الائتلاف الوطني السوري)

انتخبت الهيئة العامة في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الطبيب جواد أبو حطب، رئيسًا للحكومة السورية المؤقتة، خلال اجتماع الهيئة الاستثنائي، الاثنين 17 أيار، خلفًا لرئيس الحكومة السابق، أحمد طعمة، الذي قدم استقالته من رئاسة الحكومة قبل أسابيع.

وفي حديث إلى عنب بلدي، أكد “أبو حطب” أنه سيشكل الحكومة المؤقتة في الداخل السوري، بعدما كان مقرها مدينة غازي عنتاب التركية لمدة تقارب ثلاث سنوات.

حكومة كفاءات في الداخل

بدأ “أبو حطب” من اليوم الأول بعد انتخابه لقاءاته مع مجالس المحافظات ومجالس المدن والناشطين والوجهاء والجهات العاملة على الأرض ومنظمات المجتمع المدني، وفق روايته، منطلقًا من مدينة إدلب، وبعد انتهائه من الشمال السوري سيتجه إلى الجنوب وللمناطق المحاصرة، كما سيبحث عن طرق تواصل مع المناطق الشرقية، على حد قوله.

وقال رئيس الحكومة “سأطلب ترشيح أسماء الاختصاصيين للوزارات”، موضحًا على سبيل المثال “سأعتمد الأسماء المرشحة من قبل المديريات ومدراء الصحة والمشافي، لتشكيل وزارة الصحة”، في إشارة منه إلى أن الترشيحات ستكون مهنية “بحتة” من العاملين على الأرض، على حد تعبيره.

وستنطلق الحكومة بست أو سبع وزارات، كما أفاد “أبو حطب”، موضحًا “سنبدأ بوزارة التعليم والتعليم العالي، والصحة والخدمات، إلى جانب بعض المديريات أو المكاتب، إضافة إلى هيئة عامة تشمل كافة المنظمات الإغاثية العاملة على الأرض”.

وأكّد “الوزارات جميعها ستكون في الداخل، بحيث نعمل على إنشاء مكاتب لكل الحكومة بتوزيع أفقي، كما سنعطي المديريات بعض الصلاحيات الواسعة، لتتولى التواصل مع الناس، حتى لا يضطروا لمراجعة مكاتب الحكومة، ما سيشكل خطرًا أمنيًا على حياتهم”.

إغلاق ملف الحكومة السابقة

أما عن الحكومة القديمة فقال الرئيس المكلف “سيحال ملفها للائتلاف، ولا علاقة لنا به”، مضيفًا “سنأخذ فقط  الملفات التي يجب متابعتها من الحكومة السابقة، وسنعرض على من يرغب من الموظفين الأكفاء القدامى المتابعة في عملهم، بشرط دخول الأراضي السورية… وعدا ذلك سيغلق ملف الحكومة القديمة نهائيًا”، على حد تعبيره.

وطلب “أبو حطب” من الائتلاف تشكيل لجنة لحفظ حقوق الموظفين السابقين، وطيّ ملف الحكومة السابقة، على حد قوله.

وكانت الحكومة السورية المؤقتة تشكلت بدعم من “الائتلاف” في آذار 2013، وبدأت تشكيلتها الأولى برئاسة غسان هيتو، ثم تغيرت هذه التشكيلة ورأسها أحمد طعمة طيلة الفترة الماضية، حتى قدم استقالته قبل أسابيع.

من هو الجراح أبو حطب؟

ولد الطبيب جواد أبو حطب عام 1962، في منطقة وادي بردى بريف دمشق، وكانت له نشاطات سياسية متعددة خلال الثورة.

درس الطب البشري في جامعة دمشق، وتابع فيها اختصاص جراحة عامة وجراحة قلبية، ثم تابع اختصاصه في إيطاليا قسم الجراحة القلبية للأطفال، وأكمل دراسته في بريطانيا (جامعة لندن) في مجال التدريب الجراحي، ويصنف كواحدٍ من أمهر ثلاثة أطباء في جراحة القلب للأطفال في الشرق الأوسط.

اعتزل “أبو حطب” العمل السياسي منذ قرابة السنة ونصف، ليعمل في مشفى “البرناص” بريف اللاذقية، وأنشأ معهدًا طبيًا في الشمال السوري، ويعمل حاليًا كعميد لكلية الطب البشري في جامعة حلب الحرة ومقرها كفر تخاريم.

مثل الطبيب ريف دمشق في “الائتلاف الوطني السوري”، وكان من المرشحين لرئاسة الائتلاف في دورة معاذ الخطيب، لكنه تنازل لصديقه الخطيب وكانا في فريق واحد.

وكان أبو حطب من أوائل مؤسسي مشفى لمعالجة الجرحى السوريين في الأردن خلال الثورة، وأوضح “أسسنا مشفى للجرحى السوريين لمن كان يخرج من الغوطة ومن الجنوب، أثناء الثورة، ثم أسسنا مشفيين آخرين، استمر مشفى المقاصد الخيري حتى اليوم، بينما أغلق مشفيا دار السلام والعقبة”.

وعن متابعته لعمله في مجال الطب، قال أبو حطب “ربما سيكون وقتي ضيقًا، لكنني لن أتوانى عن متابعة مهنتي كطبيب”.

تابعنا على تويتر


Top