“الحر” يصد محاولات قوات الأسد التقدم في ريف اللاذقية

411.jpg

النقيب بلال أوسي - القائد العسكري في ريف اللاذقية.

تستمر الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات الأسد في مناطق ريف اللاذقية، بينما تخوض فصائل “الحر” معارك منذ صباح اليوم، الخميس 19 أيار، على محاور عديدة في جبل التركمان مانعة تقدم القوات في المنطقة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية، أنه وبعد فشل قوات النظام بالتقدم أمس من محور القتال في جبل الأكراد، تحاول منذ الصباح التقدم على محوري الصراف وقرية كلز في جبل التركمان.

الفرقة الثانية الساحلية وفصائل أخرى، تخوض اشتباكات عنيفة على محاور جبل التركمان أيضًا، وفق المراسل، ولفت إلى أنها تصدت لقوات الأسد في المنطقة مؤكدًا “سقوط عشرات القتلى بين القوات” اليوم.

ولم تستطع القوات التقدم على تل الحدادة الاستراتيجي التي تحاول الوصول إليه منذ فترة، وأوضح المراسل أن “جميع المحاولات باءت بالفشل ولم تتقدم القوات على أي محور”.

وكانت فصائل الجيش الحر استهدفت مساء أمس، الأربعاء، مناطق سيطرة قوات الأسد في ناحية كنسبا وقرية عين القنطرة بصواريخ غراد، خلال معارك تشهدها المنطقة قتل خلالها أمس أبرز القادة العسكريين في ريف اللاذقية، النقيب بلال أوسي، وهو أحد أبناء قرية مرج الزاوية في جبل الأكراد.

وبدأت القوات عملية واسعة على ريف اللاذقية، سيطرت فيها على مناطق استراتيجية بدعم جوي روسي، كان آخرها وأبرزها بلدة سلمى في كانون الثاني الماضي، بينما تحاول التقدم والسيطرة على تل الحدادة ذي الأهمية الكبيرة، باعتباره يطل على أوتوستراد اللاذقية- حلب الدولي، وعلى الطريق الواصل إلى قرية كبانة.

تابعنا على تويتر


Top