توتّر في كفرنبل.. وفصيلان يتناوبان على اعتقال “وجهائها”

guyyrft56567h.jpg

اجتماع لأهالي من مدينة كفربنل في مقر "بيت كفرنبل"، الأربعاء 11 أيار.

شهدت مدينة كفرنبل في ريف إدلب حملة دهم واعتقالات طالت عددًا من وجهائها، منذ مساء أمس، الأربعاء 18 أيار، حين أقدمت مجموعة تنتمي إلى “حركة أحرار الشام الإسلامية” باعتقال رئيس مجلسها المحلي، أيمن الكليدو.

وحصلت عنب بلدي على معلومات من مصدر رفض كشف اسمه، أن عناصر من “الأحرار” اعتقلوا الكليدو مساء أمس، بعد يومين على إعلان المجلس المحلي قطع علاقته بالمحكمة الشرعية في المدينة.

ووصف المجلس المحلي المحكمة بأنها “غير شرعية”، الثلاثاء،، عقب عملية اقتحام عناصرها لمقره، حسبما جاء في صفحته الرسمية عبر موقع “فيس بوك”.

عناصر من “جبهة النصرة” شنوا بدورهم عملية دهم واعتقال في المدينة، فجر اليوم، واعتقلوا كلًا من خالد وليد الحمادي، أحمد الحمادي، نزيه البيوش، وليد السويد، وآخرين.

ووفق المصدر، فإن المذكورين أعلاه أسسوا كيانًا اجتماعيًا تحت مسمى “بيت كفرنبل”، نيسان الماضي، بهدف الوقوف على مشاكل المدينة وإيجاد الحلول لها.

اعتقال “النصرة” لهؤلاء يأتي ردًا على اعتقال “الأحرار” لرئيس المجلس المحلي، على حد تعبير المصدر، واصفًا التجمعات المدنية والشرعية في كفرنبل بأنها ذات تبعية فصائلية معقدة “المجلس محسوب على النصرة، والهيئة الشرعية، وبيت كفرنبل محسوبون على الأحرار…”.

وحذّر المصدر من مواجهات عسكرية محتملة بين “أحرار الشام” و”جبهة النصرة” على خلفية الاحتقان في كفرنبل، داعيًا إلى ضرورة تحييد العسكر عن المدينة الأبرز في محافظة إدلب على مستوى النشاطات المدنية والفعاليات المجتمعية.

تابعنا على تويتر


Top