خان الشيح.. البراميل مستمرة والمشفى الوحيد خارج الخدمة

365544.jpg

المشفى الميداني الوحيد في خان الشيح - الخميس 19 أيار (عنب بلدي)

أكثر من 20 برميلًا متفجرًا ألقتها الطائرات المروحية منذ صباح اليوم، الجمعة 20 أيار، على بلدة خان الشيخ في الغوطة الغربية لدمشق، بينما خرج المشفى الميداني الوحيد داخل البلدة عن الخدمة، إثر استهدافه ببرميل أمس.

وأفاد مراسل عنب بلدي في البلدة أن الطيران ألقى القسم الأكبر من البراميل بالقرب من أوتوستراد السلام على أطرافها، مستمرًا باستهداف المنطقة منذ عدة أيام، تزامنًا مع محاولات اقتحامها.

بينما خرج مشفى “الشهيد الكتور زياد البقاعي”، الوحيد في البلدة، والذي يخدّم أهالي المنطقة ككل، ويعاني من انعدام التجهيزات والمواد، بسبب الحصار الذي يمنع وصول الأدوية المسلتزمات الطبية إلى البلدة.

ويدير المشفى ثلاثة أطباء وكادر من عشر موظفين بين ممرضين ومخبريين وعمال، وفق المراسل، الذي أكد خروجه عن الخدمة إثر برميل متفجر سقط عليه ودمره بشكل كامل، أثناء الحملة التي شنتها قوات الأسد على البلدة صباح أمس، الخميس.

وكانت قوات الأسد تقدمت وسيطرت على أبنية غرب البلدة قبل يومين، إلا أن فصائل المعارضة استعادت المناطق التي خسرتها، وسط قصف مكثف استهداف مناطق الاشتباكات بأكثر من 25 غارة جوية.

وتتمركز في خان الشيح مجموعة تابعة لجبهة النصرة، كما  تحوي عددًا كبيرًا من فصائل الجيش الحر، وشهدت عدة خروقات من قبل النظام السوري، منذ بدء الهدنة المتفق عليها نهاية شباط الماضي، الأمر الذي تسبب بمقتل وجرح مدنيين فيها.

تابعنا على تويتر


Top