“فيلق الرحمن” يطلق سراح 18 معتقلًا لـ “جيش الإسلام” في الغوطة

11121.jpg

مقاتل في فيلق الرحمن (أرشيفية)

أعلن فصيل “فيلق الرحمن” إطلاق سراح 18 عنصرًا من عناصر الجهاز الأمني لفصيل “جيش الإسلام”، بعد مبادرة “حسن نية” من الأخير أطلق خلالها تسعة من الفيلق اليوم، السبت 21 أيار.

وبحسب بيان للمتحدث باسم الفيلق، وائل علوان، سلّم الفصيل كل عنصر للمجلس المحلي في بلدته قبل قليل، وأوضح البيان إطلاق سراح أربعة عناصر من دوما ومثلهم من بيت سوا، وثلاثة من بلدتي سقبا وزملكا، إضافة إلى عنصرين من بانياس، وواحد من بلدتي جسرين ومسرابا.

وأعلن الفيلق أنه مستعد لإطلاق سراح جميع الموقوفين فورًا، مقابل الإفراج عن عناصره المحتجزين لدى “جيش الإسلام”.

كما دعا لأن تكون “مثل هذه الخطوات والتي تتبعها لإعادة الثقة وحل جميع الإشكالات”، مشيرًا إلى أنه يعتقل بعض القادة والأمنيين من الجيش، والذين خططوا للهجوم على مقراته، على حد وصف البيان.

وكان “جيش الإسلام” أطلق سراح تسعة معتقلين من الفيلق، كبادرة “حسن نية لحقن الدماء بين الطرفين”، بحسب توصيف الفصيل، وقال إنهم من الذين اشتركوا في “الاعتداء على مقرات الجيش” في الأيام الماضية.

وبينما لم يفصح الفيلق عن أسماء المعتقلين، كشف “جيش الإسلام” عمن أطلق سراحهم وهم: يحيى قلاع، بلال محي الدين حشمة، محمود محمد حمدان، منذر جاسم الغشم، باسل محمود درويش، أسعد عمر خلف، يامن ابراهيم العبد، عبد الله وليد الحديدي، ورامي مأمون المارديني.

وتشهد الغوطة الشرقية مواجهات بين الفصيلين منذ الخميس 28 نيسان، بعد اتهامات متبادلة بين الطرفين، الأمر الذي تسبب بمقتل مدنيين وعسكريين، وتوتر كبير في مدن وبلدات الغوطة، خرجت إثره مظاهرات أمس الجمعة، طالبت بوقف الاقتتال وتوجيه الضربات ضد قوات الأسد، التس سلخت عشر بلدات من جنوب الغوطة، الخميس الماضي.

تابعنا على تويتر


Top