سهرة السبت الكروية.. العمالقة يحققون بطولات الكأس

uruba-123qwertwrwtq.jpg

تمكن أربعة من عمالقة كرة القدم الأوروبية من حسم سهرة السبت، 21 أيار، لصالحهم في بطولات الكؤوس المحلية.

البداية من بايرن ميونخ الألماني الذي تمكن من التغلب على غريمه التقليدي بروسيا دورتموند، في المباراة التي أقيمت في العاصمة برلين، وانتهى الوقت الأصلي والإضافي بنتيجة التعادل السلبي، وكان الحسم من خلال ركلات الترجيح، التي حسمها البايرن لصالحه بعد إضاعة دورتموند ركلتين مقابل واحدة ضائعة للبايرن.

وظهر مدرب النادي البافاري غوارديولا وهو يبكي بعد تحقيق فريقه للقب الثاني خلال الموسم الحالي، وسميت بـ “ليلة وداع غوارديولا”، والسبب يعود إلى رحيل غوارديولا إلى نادي مانشستر سيتي بعد انقضاء الموسم عن البايرن عقب ثلاث سنوات مليئة بالذهب برصيد سبعة ألقاب، فيما عدا دوري الأبطال الذي أثار سخط الجماهير الألمانية على غوارديولا.

وبهذا اللقب يصل بطل ألمانيا إلى لقبه الثامن عشر في تاريخه، كأكثر الأندية فوزًا باللقب في ألمانيا بفارق كبير عن بريمين صاحب المركز الثاني بستة ألقاب فقط.

إلى إيطاليا، فقد تمكن نادي جوفنتوس من حسم الصراع بينه وبين الميلان على الذهب الإيطالي، فبعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي تمكن نادي السيدة العجوز عبر ألفارو موراتا من تسجيل هدف الفوز الذي قضى على أحلام الميلان في الدقيقة 110قبل نهاية الشوط الإضافي الثاني.

ويصل جوفنتوس بهذا اللقب إلى لقبه 11 في تاريخه، والبطولة الثانية الموسم الحالي بعد تتويجه بلقب الدوري الإيطالي.

إلى باريس سان جرمان الفرنسي الذي توج بكأس فرنسا بتغلبه على مرسيليا بأربعة أهداف مقابل اثنين.

جاءت أهداف سان جرمان عن طريق كل من ماتويدي وإبراهيموفيتش وكافاني، حيث قدم الأسطورة السويدي زلاتان أداءً وصفه المحللون بأنه مبهر في آخر مباراة له بقميص النادي الفرنسي، والذي سيودعه بعد انقضاء الموسم والمشاركة في 180 مباراة وتسجيل 156 هدفًا في أربعة مواسم، حقق خلالها 12 بطولة.

وبهذا يكون العملاق الفرنسي حقق الثلاثية التاريخية، بعد نجاحه بالفوز بالدوري الفرنسي وكأس الرابطة الفرنسية وكأس فرنسا للمرة العاشرة.

في المملكة المتحدة تمكن نادي مانشستر يونايتد من حسم موقعة نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي لصالحه أمام نادي كريستال بالاس، في المباراة التي كان من المتوقع أن تكون سهلة على رجال المدرب لويس فان غال، بيد أن الشياطين الحمر احتاجوا إلى الوقت الإضافي لحسم المباراة بهدفين مقابل هدف وحيد.

وبهذا يصل اليونايتد إلى لقبه الثاني عشر في تاريخه ليتساوى مع الرقم القياسي الذي كان مسجلًا باسم آرسنال، ويعتبر اللقب الوحيد له هذا الموسم.

وتنتظر جماهير كرة القدم اليوم موقعة برشلونة وإشبيلية في نهائي كأس الملك الإسباني، في مباراة ستكون مثيرة بعد تحقيق إشبيلية للقب كأس الاتحاد الأوروبي الموسم الماضي، ورغبة برشلونة بإضافة لقب ثالث لخزينته الموسم الحالي بعد فشله بالوصول إلى نهائي الشامبيونزليغ.

تابعنا على تويتر


Top