تعرّف على أبرز ضابط أمريكي يزور سوريا منذ مطلع الاحتجاجات

TR6HYUBYTY.jpg

بريت ماكفورك إلى جانب الجنرال جوزيف فوتيل، وخلفهما علم "قوات سوريا الديمقراطية" (ناشطون).

أجرى قائد القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال جوزيف فوتيل، زيارة إلى شمال شرق سوريا، استمرت 11 ساعة، ليكون أرفع ضابط أمريكي يزورها منذ مطلع الاحتجاجات.

وبحسب وكالة “أسوشتيد برس”، فإن فوتيل وصل أمس، السبت 21 أيار، وتأتي زيارته للوقوف على “الجهود المبذولة لتشكيل تحالف من مسلحي المعارضة والمقاتلين الأكراد لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية”.

وقال مصدر عسكري أمريكي إن “فوتيل أمضى 11 ساعة في شمال سوريا، والتقى مسؤولين محليين وقوات أمريكية خاصة منتشرة في سوريا”.

فيما أشارت إلى أن الجنرال فوتيل كان إلى جانب المبعوث الأمريكي إلى “التحالف الدولي”، بريت ماكفورك، في زيارته إلى مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق حلب، قبل خمسة أيام.

وصرّح فوتيل للإعلام قائلًا “إن تدريب القوات المحلية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية هو الخيار الصائب.. غادرت وأنا على ثقة عالية من إمكانياتهم وقدرتهم على دعمنا”.

الجنرال جوزيف فوتيل، أعلنت عنه البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) رسميًا قائدًا للقيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) في كانون الثاني 2016، خلفًا للجنرال لويد أوستن.

وأوضح أشتون كارتر، وزير الدفاع، أن اختياره جاء نظرًا لخبراته الميدانية أثناء تولي قيادة العمليات الخاصة الأمريكية (سوكوم)، والتي تأسست في ثمانينيات القرن الماضي، ونفذت عمليات سرية أبرزها قتل زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن، في أيار 2011.

هذه الزيارة ترافقت مع إلقاء التحالف الدولي مناشير على مدينة الرقة، تحث الأهالي على مغادرتها، في ظل معلومات تؤكد أن معركتها باتت قريبة جدًا، وسط دعم معلن من واشنطن لـ “قوات سوريا الديمقراطية”.

تابعنا على تويتر


Top