ممثلية لـ “الإدارة الذاتية” في باريس دون اعتراف رسمي

17777.jpg

مقاتلون أكراد في سوريا (أرشيفية من الإنترنت)

افتتحت “الإدارة الذاتية”، التي يتزعمها حزب” الاتحاد الديمقراطي” الكردي، ممثليةً لها في العاصمة الفرنسية باريس، أمس الاثنين 24 أيار.

ولم تعترف الحكومة الفرنسية بها رسميًا، حتى لحظة إعداد التقرير، بينما رحب ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في فرنسا، خالد عيسى، بالخطوة ووصفها بـ “الرمزية الكبيرة” خلال الافتتاح، داخل مركز قدمه رجل الأعمال الفرنسي برونو لودو.

وحضر الافتتاح شخصيات فرنسية دعمت القضية الكردية، كوزير الخارجية الفرنسي السابق، برنار كوشنير، والمفكر برنار هنري ليفي الذي أطلق فيلمًا عن “البشمركة”.

وقال سنام محمد، وهو أحد ممثلي “الاتحاد الديمقراطي” في فرنسا، إن “أولويتنا هي هزيمة الإرهاب وخلق الاستقرار في سوريا، بينما أشار خالد عيسى إلى أنه “لا يمكن إيجاد حل مستقر ودائم إذا ما تم استبعادنا من المفاوضات حول مستقبل سوريا”.

ويدعو حزب “الاتحاد الديمقراطي” إلى ضرورة تمثيله في المفاوضات، إلى جانب وفد الهيئة العليا السورية، الممثل الرئيسي للمعارضة.

وكانت “الإدارة الذاتية”، افتتحت أول ممثلية لها في العاصمة الروسية (موسكو)، شباط الماضي، واعتبر ممثل الحكومة الروسية خلال الافتتاح أن “هذا الحدث يعتبر تاريخيًا للكرد”، متمنيًا أن تكون ممثلية “غرب كردستان” مجرد بداية لافتتاح ممثليات أخرى وفي دول أخرى.

كما افتتحت ممثليات في كل من العاصمة السويدية ستوكهولم، والعاصمة الألمانية برلين، لكن هذه الممثليات لم تحظ باعتراف رسمي حتى الآن.

وأعلنت “الإدارة الذاتية” في آذار الماضي، نظامًا فيدراليًّا في مناطق سيطرتها شمال سوريا، الأمر الذي لاقى رفضًا من المعارضة السورية والنظام على حد سواء، بينما دعمتها روسيا التي تشير مرارًا إلى “ضرورة تضمين الأكراد في أي محادثات حول مستقبل سوريا”.

تابعنا على تويتر


Top