مراكز لصادرات النظام السوري في إيران وروسيا والجزائر والعراق

awerr58.jpg

صورة أرشيفية لميناء طرطوس

اتفق اتحاد المصدّرين السوريين و”هيئة تنمية الصادرات ودعم الإنتاج المحلي” وغرفة صناعة دمشق وريفها، على افتتاح أربعة مراكز للصادرات السورية في إيران وروسيا والجزائر والعراق.

وقال عضو مجلس إدارة اتحاد المصدّرين، إياد محمد، لجريدة البعث الناطقة باسم حزب البعث السوري، أمس الثلاثاء 24 أيار، إن الهدف من افتتاح هذه المراكز هو مساعدة المصدّرين على فتح أسواق جديدة لبضائعهم، “إضافة إلى الارتقاء بقطاعات الصادرات”.

وأضاف محمد أن العمل على افتتاح المراكز سيجري بمسارين، الأول يتعلق بفتح مستودعات في البلدان الأربعة من أجل استيعاب السلع السورية المصدرة إلى هذه البلدان، أما المسار الثاني هو دعم عمليات شحن البضائع وتجاوز العقبات التي تعترض هذا الجانب.

وأشارت الصحيفة إلى أن اجتماعًا عُقد في غرفة صناعة دمشق، أمس، لتشكيل مجموعات من الجهات المذكورة، من أجل ضبط عمل المراكز وفتحها وتمويلها، إضافة إلى تخطي العقبات القانونية في الدول الأربعة، بشكل يتيح تدفّق الصادرات السورية بسلاسة نحو هذه المراكز.

وتقدر الصادرات السورية اليومية، بحسب رئيس اتحاد المصدّرين السوريين، محمد السواح، 15 أيار، بحوالي ثلاثة ملايين دولار، وأن سوريا صدرت منتتجاتها إلى 87 دولة خلال 2015.

السواح قال إن أهم الصادرات السورية هي “نسيجية وزراعية”، بينما توقفت سوريا عن تصدير النسيج الثقيل ومعظم منتجات المعدات الثقيلة، إضافة إلى إيقاف تصدير النفط “الذي كان مهمًا جدًا”.

وكان النظام السوري بدأ بتصدير البضائع السورية، بما فيها الخضار والفواكه إلى روسيا وإيران، في ظل الاتفاقيات التي وقعت بين الطرفين، والتسهيلات التي قدمت، كتخفيض الرسوم الجمركية.

تابعنا على تويتر


Top