البراميل تستهدف “الكاستيلو” لليوم الرابع على التوالي

111111.jpg

السيارات المستهدفة على طريق "الكاستيلو" في حلب - الثلاثاء 17 أيار (عنب بلدي).

لليوم الرابع على التوالي يستمر استهداف طريق “الكاستيلو” شريان حلب الوحيد، بالبراميل المتفجرة، الأمر الذي يخلف إصابات بين المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في حلب أن الطريق الذي يقع شمال المدينة، تعرض صباح اليوم، الخميس 26 أيار، لقصف مكثف بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح.

صفحة “تنسيقية طريق الباب” في “فيس بوك” أكدت إصابة مدنيين إثر القصف، وقالت إن رجلًا و امرأة أصيبا بجروح بليغة نتيجة إلقاء الطيران المروحي البراميل المتفجرة، وهما: نهى جواد، ومحمد سالم شلحاوي.

وكان الناشط الإعلامي من حلب، محمود رسلان، أفاد عنب بلدي أمس أن الطريق قطع بشكل كامل، بعد تعرضه والمناطق المجاورة له كالأشرفية والسكن الشبابي، لأكثر من 40 غارة جوية، مشيرًا إلى أنه لم يصب أي شخص إثر الغارات.

وعادت حركة السيارات بشكل طبيعي إلى “الكاستيلو”، الأسبوع الماضي، بعد قطع بشكل كامل دام ثلاثة أيام، وذكر مجلس مدينة حلب حينها أن كادر مكتبه الإغاثي تعرّض لأضرار نتيجة استهداف الطريق من قوات “سوريا الديمقراطية” التي رصدت الطريق من حي الشيخ مقصود، واستهدفته مرات عديدة سابقًا.

ولم تنجح محاولات قوات الأسد بقطع الطريق من خلال هجومها المستمر على مخيم حندرات المجاور، الذي يعتبر الرئة الوحيدة التي تتنفس منها المناطق المحررة في مدينة حلب.

تابعنا على تويتر


Top