حكومة الحلقي تستقيل في السادس من حزيران المقبل

jghkhsj.jpg

قال وزير الإعلام في حكومة النظام، عمران الزعبي، إنه في يوم السادس من حزيران تتحول الحكومة السورية إلى مستقيلة ومسيرة للأعمال، إلى أن يكلف الرئيس (بشار الأسد) شخصية لترؤس الحكومة الجديدة.

وأضاف في تصريحات لوسائل إعلام محلية، الخميس 26 أيار، أن الحكومة الجديدة سيكون “همها الناس”، وستحاول التخفيف عنهم في ظل صعوبات العيش.

ويتولّى وائل الحلقي الذي كان وزيرًا للصحة دفة الحكومة، منذ آب 2012، وبعد أيام من انشقاق رئيس الوزراء السابق رياض حجاب.

الزعبي لفت إلى أن “الحكومة السورية أعلنت منذ بداية الحرب على سوريا التزامها بدعم مسار سياسي يفضي إلى حلول سياسية لحل الأزمة وتعاملت خلال جولات جنيف الماضية بشفافية مطلقة أربكت الوسيط والخصم الآخر الذي رد بانسحابه من المحادثات والتصعيد العسكري على الأرض في محاولة للحصول على مكاسب سياسية لكن هذه المحاولات لن تثمر”.

وتعرضت حكومة الحلقي لانتقادات واسعة طيلة فترة ترؤسه لها، إذ شهدت الليرة السورية أكبر انخفاض في تاريخها، وارتفعت الأسعار لمستويات قياسية، وزاد معدّل التضخم بحوالي 400%، في الوقت الذي تواجه فيه قطاعات اقتصادية خسائر كبيرة أبرزها: الكهرباء والصناعة.

لكن مراقبين يقللون من مسؤولية الحكومة في هذا الانهيار، ويعزونه إلى تحول النظام السوري نحو اقتصاد الحرب منذ انطلاق الثورة السورية في آذار 2011.

تابعنا على تويتر


Top