“أسايش” تسوق 300 شاب في عفرين لـ “التجنيد الإجباري”

ghty6hg67g6.jpg

صورة أرشيفية لعناصر "أسايش" الكردية.

نفذت قوات “أسايش” وهي الذراع الأمني لحزب “الاتحاد الديمقراطي” عمليات دهم واعتقال طالت عشرات الشباب في منطقة عفرين، في ريف حلب الشمالي، أمس الخميس 26 أيار.

وقال مراسل عنب بلدي في المدينة إن الاعتقالات تأتي في سياق تطبيق قانون “الدفاع الذاتي”، أو كما يطلق عليه محليًا “التجنيد الإجباري” للشباب في المناطق الكردية.

وأوضح المراسل أن الاعتقالات طالت نحو 300 شاب من قرى ناحيتي جنديرس وشران في منطقة عفرين، اقتصرت على الأكراد دون غيرهم.

ورصدت عنب بلدي اعتقال 15 شابًا من قرية “باسوتة” وحدها، والتي تتبع ناحية شران في المنطقة، في حين تبقى الإحصاءات غير دقيقة في باقي المناطق.

وينضوي المحتجزون قسرًا في قوات “أسايش” أو “وحدات حماية الشعب” التابعتين لحزب “الاتحاد الديمقراطي”، بعد دورات تدريبية وتأهيلية.

تتزامن هذه الإجراءات مع هجوم جديد شنته قوات “سوريا الديمقراطية” والتي تضم “وحدات حماية الشعب”، على الريف الشمالي لمدينة الرقة بهدف طرد التنظيم منه.

ناشطون وسياسيون أكراد بمن فيهم “المجلس الوطني الكردي”، خرجوا في مظاهرات ووقفات احتجاجية في عدة مدن وبلدات كردية، ضد ما أسموها “ممارسات الاتحاد الديمقراطي” في اعتقال الشباب وإجبارهم على القتال في مواجهة التنظيم وغيره من القوى المنتشرة في الشمال السوري.

تابعنا على تويتر


Top