“إعلام جديد” مقابل تنظيم “داعش” والنظام

assafgcxpo3ites.dg_.jpg

شاشة في مكتب تلفزيون "حلب اليوم" (عنب بلدي)

نظرًا لتسارع الأحداث على الأرض، وتوزع قوى السيطرة الرئيسية، وتمدد تنظيم الدولة على مساحات واسعة من الجسم السوري، وهو الذي امتلك إعلامًا خاصًا، برزت هياكل إعلامية أساسية تتبع لهذه القوى وتعبّر عنها، تمجد بطولاتها وتتجاوز عن إساءاتها، مثلها مثل أي “بروباغندا” إعلامية عرفتها الحروب عبر التاريخ، وكان “الإعلام السوري الجديد” ينازل على الحلبة وينافس من أجل استقطاب الجمهور إلى جانب إعلام كل من النظام السوري وتنظيم “الدولة”، لكن، هل من المفيد المقارنة بين هذه الأنماط الثلاثة في ظل اختلاف تجربة كل منها، وإمكانيات وخبرات كل طرف؟ أليس من الضروري الإجابة على السؤال التالي: من كان يمثل السوريين بحق؟

يشير مدير مركز حلب الإعلامي، يوسف صدّيق إلى “أن إعلام التنظيم والنظام كان لهما تأثير بسبب المركزية في إصدار القرار”، وعلى حد وصفه فإن “مركزية القرار الإعلامي تشبه مركزية القرار العسكري”، وكان لهذين الإعلامَين دور في التأثير والتركيز على نقطة معينة، وقد نجحا إلى حد ما بسبب “عدم وجود التشويش والأخطاء”.

وبحسب صدّيق فإن هذا النموذج من الإعلام ينجح في الأنظمة الشمولية، لكنه لا ينجح في خلق أثر على كامل المجتمع، لأنه يُشعر المواطنين بأنهم منقادون باتجاه فكرة موحدة وشاملة ولا تمثلهم، وفي المقابل كان “إعلام (الثورة) الجديد على العكس تمامًا، فقد رسخ للتعددية الفكرية السورية والتي لم تمارس منذ 50 عامًا”، يضيف صدّيق “نحتاج إلى توازن بين التعددية الفكرية الإعلامية، وتنظيم هذا عبر مأسسته وتنظيمه، لسنا بحاجة لوزارة إعلام بقدر حاجتنا إلى قواعد أخلاقية لا تحد من حرية هذا الإعلام”.

من جهة أخرى يرى رئيس تحرير صحيفة “سوريتنا”، جواد أبو المنى، أن الإعلام السوري خُلق كإعلام مستقل ومرآة للناس، تعكس همومهم ومشاكلهم وتوصلها إلى صاحب القرار، هو “رقيب على التنفيذيين، وهذا هدفنا”، مشيرًا إلى أن الإعلام الجديد يوفق وجهات النظر بين مختلف الأطراف، ويوثق الانتهاكات بحق السوريين، ويعيش معهم في حالة الحرب داخل سوريا وحالة الهجرة واللجوء خارج سوريا.

تابع قراءة ملف: الإعلام “البديل” في “الغربال”.. تحسّس رؤوس مع انطفاء بريق الداعمين

الصحافة الورقية الجديدة.. طفرة ما بعد الثورة

هل مؤسسات الإعلام الجديد “غير وطنية”؟

دور الإعلام السوري الجديد “ملتبس”

“إعلام جديد” مقابل تنظيم “داعش” والنظام

الإعلام السوري الجديد في “غربال” المنظمات الداعمة

منظمات دولية دعمت الإعلام السوري الجديد

تأثير في مناطق المعارضة.. وغياب عن “مناطق النظام”

درعا.. تجارب إعلامية محلية تشوبها “المناطقية” وتنقصها الخبرات

“حلب اليوم” تلفزيون “ثوري”.. ينقد الثورة

الإذاعات السورية.. صراع من أجل البقاء ومسيرة يعرقلها “مزاج الداعم”

مرحلة “تحسس” رؤوس.. هل يستمر الإعلام الجديد؟

تجربة شبكة أبراج.. الأولوية “ليست للعمل الجماعي

تجارب إعلامية تتأسس في الحسكة بعد ارتخاء قبضة النظام

“شام”.. أقدم شبكة إعلامية في الثورة بدون تمويل

استمرارية الإعلام السوري الجديد على المحك

ناشطون: الإعلام الجديد.. يشبه كل السوريين “الأحرار”

تطور آليات التوظيف في المؤسسات الإعلامية الجديدة

الوضع القانوني شرط أساسي لاستدامة المؤسسات

 تجارب جديدة في التمويل الذاتي.. “التفكير خارج الصندوق”

شبكات ومجموعات عمل للنهوض بالمؤسسات الإعلامية إداريًا وتنظيميًا

إعلاميون: “الإعلام الجديد” سيقود القاطرة في سوريا

لقراءة الملف كاملًا في صفحة واحدة: الإعلام “البديل” في “الغربال”.. تحسّس رؤوس مع انطفاء بريق الداعمين

تابعنا على تويتر


Top