فارس الشهابي يهلّل لقرب دخول “داعش” مارع بريف حلب

sf571.jpg

رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية ورئيس غرفة صناعة حلب، فارس الشهابي (فيسبوك)

هلّل رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية ورئيس غرفة صناعة حلب، فارس الشهابي، لقرب سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على مدينة مارع شمال حلب الذي بدأها التنظيم.

وقال الشهابي، عبر حسابه في “فيس بوك”، اليوم السبت 28 أيار، إنه “قريبًا سيدخل تنظيم الدولة إلى مارع مزبلة التطرف وعاصمة الإرهاب”.

وكان تنظيم “الدولة” بدأ محاولات اقتحام مدينة مارع شمال حلب، منذ مساء أمس الجمعة 27 أيار، وسط مقاومة لفصائل “الجيش الحر” بعد وصول الاشتباكات إلى مداخل المدينة.

وأضاف الشهابي أن التنظيم سيقوم بنبش قبر قائد العمليات العسكرية بلواء التوحيد سابقًا عبد القادر الصالح، الملقب بـ “حجي مارع” نسبة إلى المدينة الذي ينحدر منها.

وشتم رئيس غرف الصناعة “حجي مارع”، واعتبر أنه “غزا حلب ودمرها ونهبها وتحالف مع الإرهاب العالمي حيث كان يعمل كمرتزق عند بن لادن”.

ولم يخلُ منشور الشهابي من الشماتة والتشفي تجاه نساء المدينة، معتبرًا أن التنظيم سيقوم بـ “سبي النساء اللاتي تزين بالذهب المسروق من أهل حلب”، على حد قوله، بعد أن “هرب ما تبقى من صبية لواء التوحيد الخائن”، متوعدًا بأنه “كل من خان سوريا سيقتل ويهان”.

الشهابي الذي ينحدر من منطقة الباب بريف حلب في حلب، الخاضعة حاليًا لسيطرة التنظيم، طالب في مقابلة تلفزيونية في 2014، قصف مناطق حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة بمئات صواريخ السكود البالستية.

كما طالب بهدم الأحياء المحيطة بمدينة حلب وجعلها كحديقة للمدينة، وبذلك “يتم تطهرها من الإرهابين”، وبناء سور يحيط بالمدينة، وعدم السماح مستقبلًا لساكني الريف الحلبي بالمبيت في تلك الأحياء داخل المدينة.

ويعتبر الشهابي من أبرز الأذرع الاقتصادية للنظام السوري في حلب، ويتّهم بتجنيد “شبيحة” لقمع المظاهرات بداية الحراك السلمي عام 2011.

تابعنا على تويتر


Top