تجربة شبكة أبراج في الإذاعات الجديدة.. الأولوية “ليست للعمل الجماعي”

ASFD.jpg

برج بث إذاعي - إنترنت.

مع نضج الإذاعات السورية ومرور فترة “جيدة” على تأسيسها، ظهرت الحاجة للتحول إلى العمل الجماعي، عبر تأسيس تحالف إذاعي تحت مسمى “أبراج”، وهي شبكة بدأت بست إذاعات وأطلقت في تشرين الثاني العام 2014، وسرعان ما رست التجربة على خمس إذاعات فقط منذ أيار 2015، هي راديو صوت دمشق، وآرتا FM، وصوت راية، ونسائم سوريا، وحارة FM، وألوان.

كان الهدف من الشبكة الجديدة العمل معًا وبروح الجماعة، لتحقيق أفضل النتائج على صعيد الانتشار والوصول للجمهور والتشارك بالبث وتوفير النفقات، وإنجاز المبادرات المشتركة، لكن هذه التجربة لم يكتب لها النجاح كما كان مخططًا، بسبب الصعوبات والمشكلات الداخلية في تلك الإذاعات، وعدم قدرتها على إعطاء العمل الجماعي الأولوية، وكان العامل المادي أحد أسباب الحد من نجاح الشبكة، وفق ما ورد في بحث متخصص عن “الإذاعات السورية الجديدة” في حزيران 2015، أصدرته منظمة “CFI” الفرنسية.

ما هي أوجه معاناة الإذاعات السورية الجديدة؟

تابعنا على تويتر


Top