الريال يحسم موقعة ميلان ويعمق جراح الأتلتيكو في نهائي الأبطال

image_1464466013_4559390.jpg

توج فريق نادي ريال مدريد الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 11 في تاريخه، بعد تغلبه على أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية مساء السبت 28 أيار، في مدينة ميلان الإيطالية.

وتمكن الريال من افتتاح النتيجة لصالحه في الدقيقة 15 من الشوط الأول، من ضربة حرة نفذها كروس وتابعها برأسه غاريث بيل إلى راموس الذي أودعها المرمى، في حين فوت غريزمان على فريقه الأتلتيكو فرصة التعادل عند إهداره لضربة جزاء مع بداية الشوط الثاني.

ودارت أحداث الشوط الثاني سريعة مع فرص مثيرة من كلا الطرفين كادت أن تحسم المباراة لأحد قطبي مدريد. ومع لفظ المباراة لأنفاسها الأخيرة تمكن مقاتلو المدرب سيموني من خطف هدف التعادل في الدقيقة 80 بتوقيع اللاعب كاراسكو بعد عرضية مخادعة للاعبي الريال من خوان فران الذي أعاد المباراة إلى نقطة البداية ونقلها إلى الوقت الإضافي.

بعد 30 دقيقة إضافية لم يتمكن أحد بطلا أوروبا من حسم اللقب، وآل اختيار تحديد الفائز بالبطولة إلى ركلات الترجيح، التي رجحت كفت الملكي بعد الركلة الأخيرة التي أودعها كريستيانو رونالدو المرمى معلنًا الريال بطل القارة العجوز في حين أضاع الاتلتيكو ركلة جزاء وحيدة ارتطمت بالقائم الأيمن لنافاس.

وبهذا اللقب يؤكد ريال مدريد علوّ كعبه على أندية القارة الأوروبية بـ 11 لقبًا، يليه ميلان الإيطالي بـ 7 ألقاب، كما أصبح رصيد الريال من بطولتي دوري الأبطال والدوري الأوربي 13 لقبًا.

ويعتبر جمهور الملكي المدرب الفرنسي زين الدين زيدان من أهم عوامل الفوز باللقب بسبب عودته بالفريق من بعيد بعد تدني أدائه وانعدام التجانس بينهم وبين المدرب السابق.

وأصبح زيزو سابع شخص يتوج باللقب كلاعب ومدرب بعد مونوز ويوهان كرويف وتراباتوني وفرانك ريكارد وبيب جوارديولا وكارلو أنشيلوتي، ورابع شخص يحقق دوري الأبطال كلاعب ومدرب مع فريق واحد، كما يعد أول مدرب فرنسي في التاريخ يحقق اللقب.

كريستيانو رونالدو لم يخرج بدوره خالي الوفاض من الموسم الفائت، إذ رفع رصيده لثلاثة ألقاب لدوري الأبطال في تاريخه، وهدافًا بـ 16 هدفًا للمرة الخامسة، يعادل بها رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي. كما يعد توني كروس لاعب الريال أول لاعب ألماني يتوج بلقب دوري الأبطال مع فريقين مختلفين.

على الجانب الآخر، بات أتلتيكو مدريد هو أكثر من يشارك في النهائي دون أن يحقق اللقب، إذ فعل ذلك ثلاث مرات.

وأعلن الاتحاد الأوروبي عقب المباراة النهائية عن اختياره لـ 11 لاعبًا ضمن التشكيلة المثالية لنهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وشملت ستة لاعبين من أتلتيكو مدريد و5 لاعبين من ريال مدريد، وشهدت غياب الويلزي جاريث بيل رغم أدائه الملفت في النهائي. وجاءت التشكيلة على الشكل التالي: يان أوبلاك في حراسة المرمى، وفي خط الدفاع خوان فران، وسيرجيو راموس، ودييغو غودين، ومارسيلو،أما خط الوسط، فتضمن غابي فيرنانديز، ولوكا مودريتش، وتوني كروس، وأخيرًا في الهجوم ساول نيغيز، وأنطوان غريزمان، وكريستيانو رونالدو.

على هامش المباراة سادت الأجواء الاحتفالية مدينة ميلانو الإيطالية منذ صباح السبت، جمعت بين مشجعي الريال والأتلتيكو، إذ تلونت المدينة بالأزرق والأبيض، والكحلي والأحمر، وزينت ساحة دومو الشهيرة في ميلانو استعدادًا للمعركة المدريدية، كما شهدت المدينة قدوم عدد كبير من جماهير الفريقين من بلدانهم لمشاهدة المباراة في أرض الملعب، رغم سعر بطاقات الدخول الباهظ والتي وصلت قيمتها إلى 3 آلاف يورو.

تابعنا على تويتر


Top