قبيل رمضان.. الليرة السورية تشهد تحسنًا أمام الدولار

sf462.jpg

تحسن طفيف لليرة السورية أمام الدولار

شهدت الليرة السورية في حلب استمرار تحسنًا أمام الدولار، بعد استمرار المصرف المركزي التدخل في سوق القطع الأجنبي.

وسجل سعر الصرف في حلب، بحسب موقع الليرة اليوم المتخصص بأسعار العمولات، اليوم الأحد 29 أيار، 490 ليرة سورية للدولار الواحد، و505 ليرة للمبيع، في حين سجل في دمشق 530 للشراء و535 للمبيع.

تحسن الليرة جاء نتيجة استمرار المصرف المركزي تدخله في السوق، الذي بدأه في 11 أيار، ملزمًا شركات الصرافة بشراء مليون دولار، في حين ألزم مكاتب الصرافة بشراء مئة ألف دولار، وبيعها للمواطنين مباشرة دون تقاضي أي عمولات.

المصرف أكد، بحسب وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، أنه مستمر في التدخل خاصة قبيل قدوم شهر رمضان، من أجل تلبية متطلبات السوق التجارية وغير التجارية بأسعار صرف مدعومة، بغرض انعكاس هذا الدعم على أسعار السلع والخدمات وتحسين القدرة الشرائية للمواطن.

وطالب المصرف المواطنين بعدم التعامل مع السوق السوداء، متوعدًا أن يسجل سعر الصرف مستويات تحسن أفضل خلال الأسبوع المقبل، نتيجة الاستجابة السريعة لسوق القطع الأجنبي.

وكان حاكم المصرف المركزي، أديب ميالة، اعتبر أن تحسن الليرة السورية يجب أن ينعكس بشكل إيجابي على أسعار السلع في السوق.

ويتخوف السوريون من عدم خفض التجار، الذين يتخذون الدولار شماعة لرفع أسعارهم، لسعر المواد الغذائية الأساسية، خاصة وأن شهر رمضان بات على الأبواب، الوقت الذي اعتاد المواطن السوري فيه على ارتفاعات “جنونية” في الأسعار.

تابعنا على تويتر


Top