المعارضة تتصدى لمحاولات النظام التقدم شمال اللاذقية

FT655B78N7.jpg

من المعارك في ريف اللاذقية الشمالي (فيس بوك).

استمرت قوات الأسد والميليشيات الرديفة في محاولاتها التقدم في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، وفشلت اليوم، الثلاثاء 31 أيار، في هجوم للسيطرة على قرية الحدادة وتلتها، بالتزامن مع اشتباكات في جبل التركمان.

وأفاد ناشطون أن كلًا من “حركة أحرار الشام الإسلامية” و”الفرقة الأولى الساحلية” التابعة للجيش الحر، أفشلتا هجومًا بريًا للقوات المهاجمة على محور تلة الحدادة في جبل الأكراد.

وأوضحت مصادر خاصة لعنب بلدي أن “أحرار الشام” دمرت دبابة تابعة لقوات الأسد في منطقة قلعة شلف في جبل الأكراد، بصاروخ حراري من نوع “كورنيت”، كذلك أسفرت الاشتباكات المباشرة عن مقتل ثلاثة عناصر من الميليشيات الموالية.

في جبل التركمان، تستمر قوات الأسد في محاولاتها السيطرة على بلدة عين عيسى، وجرت اشتباكات اليوم بين الطرفين، دون تحقيق أي تقدم يذكر، بحسب المصادر.

وكانت فصائل المعارضة أعلنت الاثنين عن أسر أربعة عناصر من قوات الأسد خلال الاشتباكات في عين عيسى، بحسب وكالة “سمارت”.

ونجحت قوات الأسد بفرض سيطرتها على مناطق واسعة في ريف اللاذقية الشمالي، منذ مطلع الهجوم الواسع هناك في تشرين الأول الماضي، بإسناد جوي روسي ودعم من ميليشيات أجنبية ومحلية، وتسعى اليوم لطرد المعارضة من كامل ريف اللاذقية.

تابعنا على تويتر


Top