مجزرة في القاطرجي.. “حلب تحترق” مجددًا بالغارات والبراميل

salhinhalab2016.jpg

طفل يقف على أطلال منزله المدمر في حي الصالحين في مدينة حلب، السبت 4 حزيران (عنب بلدي).

قتل عشرة مدنيين على الأقل وأصيب آخرون في قصف جوي استهدف حي القاطرجي في مدينة حلب، الأحد 5 حزيران، تزامنًا مع غارات بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة على عدة أحياء في المدينة.

وقال مراسل عنب بلدي الذي وصل إلى القاطرجي عقب تنفيذ الغارات عليها، إن عشرة مدنيين قتلوا بينهم طفل وامرأة، مشيرًا إلى إصابة الناشط الإعلامي بهاء الحلبي في الغارات على الحي.

في السياق، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على أحياء الهلك والميسر وقاضي عسكر، محدثًا دمارًا كبيرًا، دون ورود أنباء عن إصابات، كذلك أغار الطيران الحربي على منطقة جسر الحج وطريق الكاستيلو في المدينة.

وفي وقت لم تصدر فيه إحصائية دقيقة للتصعيد الأخير، ذكرت مؤسسة “الدفاع المدني” في حلب أن أكثر من 25 غارة استهدفت الأحياء السكنية، وأدت إلى مقتل 13 مواطنًا وعشرات الجرحى.

وكان ناشطون أطلقوا الشهر الماضي وسم “حلب تحترق” لتسليط الضوء على المجازر التي نفذتها قوات الأسد في المدينة التي تخضع نصف أحيائها بشكل تقريبي لسيطرة فصائل المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top