اختفاء القائد العسكري لـ “لواء المعتصم” بعد توقيفه في دارة عزة

dt5565ju787jh6.jpg

المقدم محمد حسن خليل، القائد العسكري لـ "لواء المعتصم".

مضى يومان على اختفاء المقدم محمد حسن خليل، القائد العسكري لـ “لواء المعتصم” المنضوي في “الجيش الحر”، حين كان متوجهًا من مدينة دارة عزة إلى مارع في ريف حلب الشمالي، الخميس 3 حزيران.

ويعتبر “لواء المعتصم” من أبرز فصائل الجيش الحر في ريف حلب الشمالي، ولا سيما منطقة اعزاز، ويساهم مع عدة فصائل في الجيش الحر بقتال تنظيم “الدولة الإسلامية”، بإشراف ودعم تركي لوجستي، وبرنامج تدريب تشرف عليه وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

وحمّل مصطفى سيجري، رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم”، الهئية الشرعية في مدينة دارة عزة مسؤولية اختفاء المقدم خليل، باعتبارها أوقفته في المدينة قبيل محاولته التوجه نحو مارع.

وأوضح سيجري لعنب بلدي أن الهيئة أقرّت بتوقيفها خليل لمدة ساعة واحدة، لدى التواصل معها، مؤكدًا في الوقت ذاته أنه لم يغادر دارة عزة واختطف فيها، محملًا “الشرعية” المسؤولية عن حياته وسلامته.

وتضم الهيئة الشرعية في دارة عزة ممثلين عن عدة فصائل في المنطقة، أبرزها حركة “أحرار الشام الإسلامية” و”جبهة النصرة” و”فيلق الشام”.

ونفى سيجري وجود أي رابط بين “اختطاف” القائد العسكري، وعلاقة “لواء المعتصم” بالولايات المتحدة، وتحديدًا برنامج التدريب الذي يشرف عليه “البنتاغون”، مرجحًا “سبب اختطافه لمواقفه السابقة من تنظيم القاعدة وداعش”.

ينحدر المقدم المنشق محمد حسن خليل من محافظة اللاذقية، وشارك سابقًا في الاجتماعات التأسيسية لـ “مجلس قيادة الثورة السورية” العام الماضي، وقاد المواجهات الأخيرة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي.

تابعنا على تويتر


Top