دعائم النهضة 8

عنب بلدي – العدد 62 – الأحد 28-4-2013

فريق سفينة الحياة
هذه هي الحلقة الثامنة في سلسلتنا التي نكتب فيها عن طريق النهضة التي سنصنعها بأيدينا من أجل أمتنا وبلدنا وأهلنا, وذلك لنستعيد المكانة الحضارية التي نستحقها في العالم.
وقد كانت الحلقات في الأعداد السابقة حول نشر روح المبادرة, واللباقة وصناعة المشاعر الإيجابية وبناء السكينة الاجتماعية, وتعميم الثقة بين أفراد المجتمع, ومراعاة حقوقهم, والسعي وراء الأهداف الكبرى. وفي هذا العدد نتكلم عن دعامة جديدة هي:
الصبر والرحمة

إن العوائق التي تواجهنا هي التي يبني شخصيتنا وتقوي إرادتنا, وإن أعظم مهندس هو من يبني سلمًا للنجاح فوق بحور اليأس.
لا تجعل النَّزق والعجلة تضيع عليك الفرص, فالرفق في الأمور لا يأتي إلا بالخير.
انتظر واصبر حتى ينقشع الغبار عن الحقائق ولا تظلم أحدًا.
في عصر العولمة وامتلاك القوة والهيمنة كن أنت الرحمة المهداة للإنسانية من حولك, فالعالم مصاب بحمى المادية وإن القلب الرحيم يجذب الناس كالمغناطيس.

الرحمة تتجاوز الحقوق والواجبات إلى رتبة المروءة والشهامة والإحسان. فعندما تمارس عملك كأداء واجب فلن تحقق أي إنجاز, ولكن عليك أن تتقدم إلى مرحلة الإتقان وتقديم أفضل ما يمكن, حتى تصل إلى الإحسان الذي يصبح بالصبر والتعود أحد طباعك الراسخة, وعندها تصبح لا تستطيع أن تعمل إلا أعمالاً متقنة.
عفوك عن الزلات وغض الطرف عن التقصير رحمة تنهض بالأمة.
تقديرك لظروف الآخرين رحمة تجعل علاقاتنا الاجتماعية صافية وحميمة.

تابعنا على تويتر


Top