تنظيم “الدولة” يقتل الرجل الثاني في ميليشيا “فاطميون”

ftu677hhhnnjujr.jpg

محمد حسن حسيني، القيادي في ميليشيا "فاطميون".

قتل الرجل الثاني في ميليشيا “فاطميون” الأفغانية على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”، في ريف تدمر الشرقي، بحسب ما ذكرت وكالة “فارس” الإيرانية اليوم، الاثنين 6 حزيران.

وقالت الوكالة إن محمد حسن حسيني (سيد حكيم)، الرجل الثاني في “لواء فاطميون” الأفغاني وأحد مؤسسيه، قتل خلال المعارك المندلعة في ريف تدمر الشرقي، دون ذكر تاريخ مقتله.

ميليشيا “فاطميون” تعتبر من أبرز الميليشيات الأجنبية الشيعية، التي ينحدر عناصرها من أفغانستان وانتدبتها إيران إلى سوريا، ويشرف عليها “الحرس الثوري” الإيراني بشكل مباشر، وفق تقارير سابقة.

وكان قائد ومؤسس “فاطميون”، علي توسلي، قتل على يد “الجيش الحر” في معارك “مثلث الموت” في ريف درعا الشمالي، آذار 2015.

ويتزامن مقتل “سيد حكيم” مع كشف طهران عن خسائر بشرية جديدة تلقتها في سوريا مؤخرًا، أبرزهم العميد رضا رستمی (مدهني)، ومرافقه الملازم أول، قدرت عبدیاني، والضابطين جهانجير جعفري نيا ومحمد زلفي، وجميعهم قتلوا في ريف حلب الجنوبي قبل أيام.

تابعنا على تويتر


Top