شقيقة قتيلين وتلميذ “كفتارو”.. أمينا سر مجلس الشعب وأصغر أعضائه

cc3d72f4-79e6-49fe-a3b1-e442c4b40115.jpg

أنس زريع وديمة سليمان، أمينا سر مجلس الشعب وأصغر أعضائه. (معدلة بواسطة فوتوشوب)

شهدت الجلسة الأولى لأعضاء مجلس الشعب الجدد، إعادة هيكلة في رئاسته وتعيين اللجان فيه، فبعد تعيين المهندسة الحزبية هدية عباس كأول رئيسة له منذ تأسيسه، أعلن عن تعيين شاب وشابة بمنصب أميني سر للمجلس، وهما أصغر أعضائه سنًا، وفق ما وصفتهم صفحة “رئاسة الجمهورية”.

ديمة سليمان:

يعرب وشعيب، شقيقا ديمة سليمان، قتلا قبل نحو عامين.

يعرب وشعيب، شقيقا ديمة سليمان، قتلا قبل نحو عامين.

تنحدر ديمة علي سليمان، 26 عامًا، من منطقة وادي العيون في محافظة حماة، لكنها ترشحت عن محافظة طرطوس إلى مجلس الشعب.

وكانت شغلت مسؤولة القسم الإعلامي في فرع حزب البعث في جامعة طرطوس، وحازت على بكالوريوس في كلية الآداب- قسم الترجمة من الجامعة نفسها، وفق ما رصدت عنب بلدي.

ديمة هي شقيقة شابين قتلا على يد المعارضة السورية في ذات اليوم، 25 أيار 2014، وهما شعيب ويعرب سليمان، أحدهما قتل على حاجز الخزانات في معارك مدينة خان شيخون، والآخر على جبهة سجن حلب المركزي.

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة يعرب وشعيب، وأقيم لهما نصب تذكاري في منطقة وادي العيون بحضور محافظ حماة، كما نظّم حفل تأبيني لهما في مدينة طرطوس بحضور محافظها.

ورجّح بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن دخول ديمة سليمان قبة المجلس وتعيينها أمين سر له رغم كونها أصغر أعضائه، هي ترضية من بشار الأسد لهذه العائلة التي فقدت شابين منها في سبيل إبقائه على رأس السلطة.

أنس زريع:

أنس زريع إلى جانب عبد الستار السيد، وزير الأوقاف، في احتفالية الشهر الماضي.

أنس زريع إلى جانب عبد الستار السيد، وزير الأوقاف، في احتفالية الشهر الماضي.

ينحدر أنس زريع من مدينة دمشق، وهو شاب دون الثلاثين من عمره، متعدد الأوصاف والهوايات، بحسب ما رصدت عنب بلدي، فهو شيخ خطيب، ومهندس إلكترون، وخبير اتصالات، ومدرس شرعي، وإعلامي “فيسبوكي”، وعضو فريق شبابي، وأمين سر مجلس الشعب الجديد.

يرتبط زريع بعلاقات طيبة مع علماء الدين الموالين للنظام السوري، فهو تلميذ الشيخ محمود كفتارو، نجل المفتي السابق لسوريا أحمد كفتارو، وعلى علاقة وطيدة بوزير أوقاف النظام، عبد الستار السيد، ما جعله خطيبًا لأحد مساجد دمشق المهمة، مسجد الفردوس.

يبدو زريع نشيطًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أعدّ وقدم عدة برامج مصورة عبر موقع “فيس بوك”، وهي “اسمعني بدقيقة، سوريا وطني، مع الشباب”.

كما أنه عضو مؤسس في “الفريق الديني الشبابي” والذي أفرز أربعة أعضاء في مجلس الشعب، وهم إلى جانب زريع: خالد خدوج من طرطوس، فرح حمشو من دمشق، ريم الساعي من الحسكة.

وجرت انتخابات مجلس الشعب مطلع نيسان الماضي، الأمر الذي قوبل بانتقادات دولية وصفت هذا الإجراء بـ “المسرحية الهزلية”، ولا سيما أنه تزامن مع محاولات إنعاش الحل السياسي المتعثر.

تابعنا على تويتر


Top