واشنطن تقترح استخدام طائرات روسيا لإيصال المساعدات جوًا في سوريا

7899621.jpg

مساعدات الأمم المتحدة ألقيت على دير الزور أيار 2016 (AFP)

اقترحت الولايات المتحدة أن تستخدم روسيا طائراتها لإلقاء المساعدات جوًا على المناطق المحاصرة في سوريا، على اعتبار أنها “تملك الإذن بالتحليق فوق الأراضي السورية”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، في وقت متأخر من مساء الأربعاء 7 حزيران، “نشعر بخيبة أمل بخصوص وصول المساعدات”، مضيفًا “نحن نتحدث عن وسائل جوية وطلب إذن، بينما تملك روسيا حاليًا وسائل جوية في سوريا وحصلت على إذن من الحكومة السورية بالتحليق”.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن تونر رده، على سؤال حول ما إذا كان يقترح على روسيا أن تكون مسؤولة عن إيصال المساعدات الإنسانية جوًا في سوريا، وقال “نعم أنا أقترح ذلك”، مؤكدًا “إنهم موجودون على الأرض وفي الأجواء السورية، وقادرون على تنفيذ عمليات مماثلة”.

تونر أشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أجرى محادثات مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، متهمًا روسيا بعدم احترام التزاماتها التي أعلنتها خلال لقاء المجموعة الدولية لدعم سوريا، 17 أيار الماضي، وتعهدت بدفع الأسد لدعم خطة الأمم المتحدة بإلقاء المساعدات الإنسانية جوًا في سوريا.

وتقول واشنطن إنها تختبر جدية موسكو في مساعدة المدنيين السوريين المحاصرين.

وبحسب الأمم المتحدة فإن قرابة 600 ألف شخص يعيشون في 19 منطقة يحاصرها أطراف النزاع السوري، وخاصةً قوات النظام السوري، فيما يعيش نحو أربعة ملايين آخرين في مناطق يصعب الوصول اليها.

وكانت الدول الكبرى طلبت من برنامج الغذاء العالمي في الأمم المتحدة، وضع خطة لتنفيذ جسر جوي وإنقاذ آلاف السوريين المحاصرين، إلا أن النظام السوري يرفض حتى الآن ويعرقل القوافل البرية بشكل متكرر.

كما دعا مبعوث الأمم المتحدة  إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، كلًا من روسيا والولايات المتحدة، لإيجاد حل لإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة، في حال أعاق النظام السوري دخولها جوًا، 26 أيار الماضي، وقال “إذا رفضت الحكومة السورية أن نسقط المساعدات جوًا، فيجب على روسيا والولايات المتحدة إيجاد طريقة لإدخال الطعام للمحاصرين”.

تابعنا على تويتر


Top