فصائل مدعومة أمريكيًا تطوق منبج من جهاتها الأربع

T56HJJ8JH.jpg

نجحت فصائل مدعومة أمريكيًا بفرض حصار كامل على مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، والسيطرة بالتالي على جميع خطوط الإمداد نحو محافظة الرقة ومدينتي جرابلس والباب في ريف حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، والذي يتخذ من لندن مقرًا له، أشار في تقرير اليوم، الجمعة 10 حزيران، إلى أن المدينة طوّقت من جهاتها الأربع.

وأوضح مصدر مقرب من “سوريا الديمقراطية” لعنب بلدي أن معظم سكان منبج نزحوا عنها، ولم يتبق إلا العدد القليل، مرجحًا انطلاق عملية “تحريرها” بعد يومين.

وأكد المصدر أن قوات “سوريا الديمقراطية” وفصائل “مجلس منبج العسكري” سيطرت منذ مطلع حزيران الجاري وحتى اليوم على نحو 75 قرية وبلدة في محيط منبج.

لكن وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” أكدت أن مقاتلي التنظيم استعادوا السيطرة على عدة قرى على المحور الغربي الجنوبي من منبج.

وقال المرصد إن 132 عنصرًا من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال الهجوم، إلى جانب 30 مدنيًا بينهم 11 طفلًا، معظمهم قضوا بغارات لطيران التحالف الدولي، في حين قتل 21 شخصًا من القوات المهاجمة.

ويقول “مجلس منبج العسكري” إن المدينة ستسلم لمجلس مدني من سكانها، ليتولى شؤون إدارتها بعد طرد التنظيم منها، بينما حذّر ناشطون من هيمنة فصائل كردية عليها كما حصل في مدينة تل أبيض بريف الرقة.

تابعنا على تويتر


Top