واشنطن تعترف: التحالف قد يكون مسؤولًا عن قتل عناصر من “الجيش الحر”

dr6566hh78nbff.jpg

رجّح مسؤول عسكري أمريكي ارتكاب قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة خطأً بقصفها مواقع تابعة لـ “الجيش الحر” في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، أواخر أيار الماضي، متسببة بمقتل عدد من العناصر.

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط (سنتكوم)، الكولونيل باتريك رايدر، إن “قوات التحالف قد تكون قتلت عن طريق الخطأ أربعة عناصر من المعارضة السورية المعتدلة في قصف جوي في أيار الماضي شمال سوريا”.

وأوضح رايدر في حديث صحفي، الأحد 12 حزيران، أن قوات التحالف علمت بأن “أربعة عناصر من مجموعات تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية قد يكونوا لقوا حتفهم في قصف جوي في الثامن والعشرين من أيار قرب مدينة مارع”، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وبحسب تقارير القيادة الأمريكية (سنتكوم)، فإن قوات التحالف، والتي تقودها الولايات المتحدة، قصفت ثلاث مرات خلال ذلك اليوم موقعًا في مدينة مارع، حيث كان مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” يحاولون دخولها.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، ذكرت في تقارير سابقة أن عناصر تابعين للواء “المعتصم” في “الجيش الحر” تعرّضوا لقصف جوي، أدى إلى مقتل نحو عشرة منهم، في ذات التاريخ.

ويعد “المعتصم” من أبرز فصائل “الجيش الحر” التي تتلقى تدريبات وتسليح من قبل واشنطن، بحسب برنامج تدريبي تشرف عليه وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

الكولونيل رايدر، أكد في حديثه أن “تحقيقًا فتح لكشف ملابسات الحادث”، وختم بالقول “سنعمل على استخلاص العبر من التحقيق الخاص” بهذا الحادث “لتحسين مستوى عملياتنا في المستقبل”.

تابعنا على تويتر


Top