“الجيش الحر” يستعيد السيطرة على الملاح شمال حلب

ghy7888jjr6gv.jpg

الرائد ياسر عبد الرحيم، قائد غرفة عمليات "فتح حلب" يتوسط مجموعة من المقاتلين في منطقة حندرات، أيار 2016.

استعادت فصائل “الجيش الحر” سيطرتها على جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات الأسد والميليشيات الأجنبية، في منطقة الملاح بريف حلب الشمالي.

واستأنفت قوات الأسد مدعومة بميليشيات أفغانية محاولات السيطرة على منطقة الملاح الاستراتيجية، بغية إطباق الحصار على مدينة حلب من الجهة الشمالية، ابتداءً من مطلع حزيران الجاري.

فجر اليوم، الاثنين 13 حزيران، تمكنت فصائل “الجيش الحر” المنضوية في غرفة عمليات “فتح حلب” من استعادة كافة النقاط التي تقدمت لها قوات الأسد سابقًا، في مواجهات اندلعت على ثلاثة محاور: الملاح، حندرات، تل مصيبين.

وذكرت مصادر ميدانية أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا من الجانبين، كما أعلنت حركة “نور الدين الزنكي” في “الجيش الحر” مقتل اثنين من قادتها الميدانيين في المعارك.

وتزامنت المواجهات مع غارات جوية نفذها الطيران الحربي على عدة أحياء في المدينة، وبلدات وقرى الريف الشمالي والجنوبي، بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين.

وتسعى قوات الأسد مدعومة بميليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي إلى فرض السيطرة على المحورين الجنوبي والشمالي لمدينة حلب، لتطبق حصارًا كاملًا على الأحياء السكنية الخاضعة للمعارضة فيها.

تابعنا على تويتر


Top