“أحرار الشام” تردّ على اتهامها بالمسؤولية عن انقطاع كهرباء الشمال

sd46.jpg

اتهامات متبادلة بين الفصائل لانقطاع الكهرباء في الشمال السوري

أصدر مكتب إدارة الخدمات، التابع لحركة “أحرار الشام”، بيانًا أوضح فيه أسباب انقطاع الكهرباء في الشمال السوري، ردًا على اتهامات “مديرية كهرباء حلب” بتحميلها مسؤولية الانقطاع.

وقالت الحركة في البيان، اليوم الاثنين 13 حزيران، إن أسباب انقطاع الكهرباء هي إلقاء النظام للبراميل المتفجرة على خط الكهرباء في قرية عطشان التابعة لمدينة خان شيخون، إضافةً إلى عدم السماح لورشات النظام بالدخول إلى منطقة العطل من قبل أحد أفراد “جبهة النصرة” في مدينة خان شيخون لعدة أيام متتالية.

ويعود الانقطاع أيضًا، بحسب البيان، إلى عدم توزيع الكهرباء بشكل عادل في المناطق “المحررة” ضمن المبادرة “غير العادلة” المتفق عليها بين النظام و”جبهة النصرة” وكهرباء حلب الحرة (حركة نور الدين زنكي).

يأتي ذلك بعد إصدار الإدارة العامة للخدمات “التابعة للنصرة”، ومديرية كهرباء حلب الحرة بيانًا أمس، حملتا فيه الحركة مسؤولية انقطاع الكهرباء في الشمال السوري، واتهمتها بافتعال عطلٍ على الخط بمنطقة عطشان الواقعة تحت سيطرتها في ريف حماة الشمالي.

وقال البيان إن الحركة تستخدم هذه العطل كورقة ضغط على النظام للحصول على نصف كمية القمح الموجودة في صوامع الحبوب بقلعة المضيق، فهي تقع تحت سيطرة الحركة لكنها مرصودة ناريًا من قبل النظام، وتقدر الكمية بـ 20 ألف طن.

“أحرار الشام” طالبت بإعادة توزيع الكهرباء في كافة المناطق المحررة في الشمال السوري، وعلى المرافق الإنسانية حصرًا ليستفيد منها كل المواطنين.

وأوضحت الحركة أنها عرضت مبادرة على “جبهة النصرة” وكهرباء حلب الحرة (الزنكي)، لتوحيد العمل في مؤسسة كهرباء واحدة فرفضت جبهة النصرة ووافقت كهرباء حلب الحرة، بحسب البيان.

تابعنا على تويتر


Top