حلول تقنيّة بسيطة – جوجل مستندات

unnamed.png

عنب بلدي – العدد 63 – الأحد 5-5-2013

google driveتحدثنا في العدد الماضي عن إمكانية إعادة الحيويّة لأجهزتنا القديمة، عن طريق استخدام برمجيات أكثر بساطة من تلك التي اعتدنا على استخدامها فقط لأنها مشهورة ومعروفة، وبنفس الوقت تقدّم لنا نفس الخدمات التي نحتاجها، وذكرنا لذلك عدّة أمثلة، واليوم سنتناول أسلوبًا آخر في التخفّف من العتاد البرمجي الثقيل الذي يرهق أجهزتنا. حديثنا يدور حول تطبيقات الوب.
تطبيقات الوب مصطلح جديد يستخدم للدلالة على برمجيات صغيرة موجودة على شبكة الإنترنت، تؤدي وظائف مماثلة لتلك البرامج الموجودة على أجهزتنا، وعادةً ما تكون متوفرة للجميع ومجانيّة.

ميزات تطبيقات الوب:
– مجانيّة غالبًا.
– لا تحتاج إلى تثبت، وبالتالي ستبقى مساحة الهارد لديك مخصّصة لملفاتك.
– يمكنك الوصول إليها من أي جهاز حول العالم.
– ستستخدم النسخة الأحدث دومًا (لأنّه بمجرد تحديث النسخة الموجودة على السيرفر ستصبح متاحة للجميع).
– تتطلب موارد حاسوبيّة أقل من البرمجيات المثبتة، وتتمتع بواجهة استخدام بسيطة.
– لن تكون مضطرًا لتثبيت وتحديث برنامج لا يلزمك سوى مرّة واحدة كلّ بضعة أشهر.
وتبقى سلبيتها الوحيدة، هي في كلفة الاتصال بالإنترنت، أو خطورة الانقطاع عن الشبكة، وبالتالي فقدان إمكانية الوصول إلى البرامج.
واحدة من أشهر تطبيقات الوب، الخدمات التي تقدمها جوجل لمستخدميها، وهنا يمكننا ذكر خدمة الترجمة، الخرائط، وجوجل مستندات، والتي هي موضع حديثنا لليوم.
يستخدم معظمنا في عمله المكتبي حزمة الأوفيس الأكثر شهرةً من مايكروسوفت، وهي بالتأكيد برنامج احترافي عملاق، ولكن السؤال دومًا: هل نحتاج حقًا لآلاف الميزات التي تقدمها مايكروسوفت في حزمتها هذه؟ وإذا كان السؤال بلا، وأننا لا نحتاج سوى بضع عشرات من الميزات، فلمَ نرهق أنفسنا بتثبيت حزمة تأتي على قرص بسعَة عدّة غيغايتات! ثم نحتاج إلى وقت في تعلّم استخدامها، وأخيرًا نقع في مشكلة التوافق بين المستندات المكتوبة بإصدارات مختلفة من البرنامج.
جوجل مستندات تقدّم الحل، فهي خدمة مجانيّة تساعدك في كتابة، حفظ، تنظيم، ومشاركة مستنداتك المكتوبة، عروضك التقديميّة، الجداول الحسابيّة، وحتى النماذج، كل ما تحتاجه هو متصفح إنترنت لتسجل دخولك الى الخدمة، والمباشرة في استخدامها، لا شيء آخر البتّة، ولن تواجه مشكلة التعارض من أي جهاز أردت فتح مستنداتك خلاله.

الاستخدام:
– أولًا توجّه إلى الخدمة عبر رابطها:
http://drive.google.com
قم بتسجيل الدخول باستخدام حسابك لدى جوجل، أو أنشئ واحدًا إن لم تكن تملك.
– عبر النقر على زر GREATE الأحمر على اليسار، إختر نوع الملفات التي تريد العمل عليه (مستند نصيّ، عرض تقديمي، جدول حسابي، نموذج، أو رسوميات).
– ولنفترض أننا سنستخدم خدمة المستندات النصيّة، بعد تحميل التطبيق، يمكنك فورًا البدء باستخدام البرنامج كأي تطبيق آخر، واحدة من الميزات الجميلة هي أن عملية الحفظ تبقى مستمرة طوال الوقت، طالما أنّك تقوم بتغييرات على المستند، وبالتأكيد فهناك دعم كامل للغة العربيّة كعادة جوجل.
– من قائمة File وبالنقر على زر share يمكن مشاركة المستند ليتمكّن الآخرون من قراءته، كما يمكنك إعطاء صلاحية التحرير كذلك، وبذا تصبح الخدمة طريقة جيدة للكتابة الجماعيّة، أو التعاون مع فريق.
– من قائمة File يمكن حفظ الملف بإسم آخر، إعطاءه نجمة للتميز، نقله إلى مجلد آخر (مما يعطي إمكانية تنظيم عالية)، أو حتى حذفه.
– عن طريق استعراض القوائم، يمكننا التعامل مع البرنامج بسهولة مطلقة، خاصّة أنه لا يضم أكثر من بضعة عشرات من الميزات التي يحتاجها الجميع.
– في الزاوية اليمينيّة العليا يقبع زر Share وبالنقر عليه سيظهر لنا مربع حوار، يضم Who has access، وبالنقر على خيار Change يمكننا تغيير الإعدادات الافتراضيّة، لتصبح المشاركة هي الخيار المبدئي بدلًا من الخصوصيّة.
– عند الانتهاء من التحرير يمكن تحميل المستند من قائمة File، وذلك بعدّة صيغ منها صيغة مايكروسوفت وورد docx وصيغة المكتب الحرّ odt، كما يمكن طباعته مباشرة، أو الإبقاء عليه في جوجل درايف خاصّتك.
لمن يملك جهازًا يعمل بنظام أندرويد يمكنك الحصول على تطبيق الوب، وذلك عن طريق البحث عن Google Drive في مخزن التطبيقات، من بين نتائج البحث سنشاهد التطبيق برمزه ذي الثلاث ألوان (الأزرق، الأصفر، الأخضر)، نضغط على Install، نوافق على اتفاقية الترخيص، وسيكون بالإمكان الوصول إلى التطبيق.

البعض لا يحبذ فكرة أن تمتلك جوجل كل بياناته وأن يعتمد على شركة واحدة في جميع احتياجاته، أحد البدائل الجيدة في هذا المجال هو خدمة زوهو

تابعنا على تويتر


Top