محامٍ موالٍ للأسد يرفع دعوىً قضائية على “باب الحارة”

789521.jpg

مسلسل باب الحارة الجزء الثامن (MBC)

“لن نسمح لأي كان الاستهزاء بالمجتمع السوري”، هكذا كتب أكرم عزوز، المحامي المنتسب لنقابة المحامين التابعة للنظام السوري في حلب، احتجاجًا على مسلسل “باب الحارة”، في منشور  له عبر حسابه في “فيس بوك”، الثلاثاء 14 حزيران.

المحامي الموالي للنظام السوري رفع دعوىً قضائية على كادر عمل المسلسل، وخص بها مؤلف الجزء الثامن مروان قاووق، ومنتج المسلسل محمد قبنض، والمخرج بسام أدهم الملا.

صورة الدعوى القضائية التي رفعها أكرم عزوز على كادر مسلسل "باب الحارة" (فيس بوك)

صورة الدعوى القضائية التي رفعها أكرم عزوز على كادر مسلسل “باب الحارة” (فيس بوك)

وعزا عزوز رفعه الدعوى التي تناقلها موالون للنظام السوري، وناشطون كثر على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها تضمنت “صلات غير مشروعة مع العدو والنيل من هيبة الدولة والشعور القومي والوحدة الوطنية والذم والقدح”.

الدعوى المؤرخة في 13 حزيران الجاري، تضمنت عبارات احتجاجية على المسلسل “كونه يبث على الفضاء عبر قناة MBC السعودية”، وأشارت إلى أنه “يحتوي على جرائم كبرى بحق المواطن السوري وسوريا الحضارة والتاريخ”.

واعتبر عزوز أن المسلسل “جزء من الحرب الكونية على سوريا”، لافتًا إلى أن “سوريا في حالة حرب مع النظام السعودي الممول للإرهاب بكل أشكاله وصوره منذ ست سنوات”، التهمة المعتادة من النظام السوري بحق السعودية.

وجاءت الدعوى “بعيدًا عن العبارات الرنانة والجمل المنمقة وإثارة الرأي العام لأنه مثار سلفًا”، وفق المحامي، وقال “ليس لنا مشكلة مع أحد على الإطلاق، نحن ندافع عن قيمنا ومبادئنا وطريقنا القانون والقضاء”.

عنب بلدي رصدت حساب عزوز وكتب فيه “لن أتحدث عن الدعوى المقامة من قبلي على باب الحارة”، مردفًا “من يود الانضمام للادعاء، رقم الدعوى 500 رقم ذهبي.. والمحكمة بداية الجزاء 11، أيضًا ذهبي”.

الخطوة لاقت تفاعلًا واسعًا من الموالين للأسد على مواقع التواصل ونشرت صفحات كثيرة خبر رفع عزوز الدعوى،مرفقةً الخبر بعبارة “نعم لإغلاق باب الزريبة باب الحارة”.

ويتّهم الجمهور السوري نظام الأسد باستغلال المسلسل لإيصال أفكاره وإيديولوجياته السياسية في المنطقة، مستفيدًا من شعبيته الواسعة.

ورغم انطلاق المسلسل قبل ثماني سنوات والإقبال الكبير عليه في العالم العربي، إلا أنه لاقى اليوم استهجان السوريين بكافة شرائحهم، واعتبره النقاد بعيدًا عن الفن والتاريخ الشامي الأصيل.

تابعنا على تويتر


Top