وكالة: المعارض عبد العزيز الخيّر حيّ في مطار دمشق الدولي

177888888.jpg

المعارض السوري عبد العزيز الخيّر (إنترنت)

نقلت وكالة “آكي” الإيطالية عن مصدر سوري وصفته بأنه على علاقة بشخصيات نافذة في السلطات السورية، قوله إن الأخيرة تحتجز شخصيات معارضة “مهمة” في سجن أمني خاص داخل مطار دمشق الدولي، ومن ضمنها المعارض عبد العزيز الخيّر.

وذكرت “آكي” أن المخابرات السورية تدير سجنًا كبيرًا في مطار دمشق الدولي، الذي يخضع لحراسة خاصة، مشيرةً إلى أن “السلطات تعتقل فيه عددًا ليس بالقليل من الشخصيات المعارضة المعروفة”.

ومن بين المعتقلين عبد العزيز الخيّر ورجاء الناصر، عضوا هيئة التنسيق السورية المعارضة، وفق الوكالة الإيطالية، ولفتت إلى أنها لم تتأكد من صحة المعلومات “نظرًا للسرية التي تتعامل بها السلطات السورية مع ملفات المعتقلين دائمًا”.

وأشار المصدر إلى أن النظام “لم يقم بتصفية هذه الشخصيات لوجود دلائل ومعلومات مؤكدة لدى الروس بأن النظام هو الذي اعتقل أو اختطف هؤلاء المعارضين السياسيين، على الرغم من ادعائه بأن المعارضة المسلحة هي التي اختطفتهم لنفي التهمة عنه”.

ولد الخيّر في مدينة القرداحة عام 1951، ودرس المرحلة الابتدائية والإعدادية في محافظة درعا، وأنهى دراسته الثانوية في حمص، وتخرج من كلية الطب في جامعة دمشق عام 1976.

وانتخب عضوًا للجنة المركزية والمكتب السياسي لحزب “العمل” الشيوعي، في آب 1981 في قرية تشحيم اللبنانية، ويقول معارضون سوريون إنه تخفى عن أعين الأمن السوري سنوات قاربت 11 عامًا، تحت اسم حركي (أبو أحمد).

وأشرف الخير على عدة مطبوعات لحزب “العمل”، إذ شغل منصب رئاسة تحرير”النداء الشعبي” في ثمانينيات القرن الماضي، وكان محررًا في جريدة “الراية الحمراء”، ولعب دورًا أساسيًا في الحزب بين عامي 1982 و 1992.

وتطالب منظمات حقوقية وهيئات معارضة سورية بإطلاق سراح الخيّر، الذي اعتقله النظام السوري مع زميليه إياس عياش وماهر طحان بعد عودتهما من الصين، في أيلول 2012، حين كانا يمثلان هيئة التنسيق لإيجاد حلول سياسية، قبل أيام من عقد مؤتمر الإنقاذ الوطني الذي دعت إليه الهيئة 23 أيلول، وتعهدت إيران وروسيا والصين بسلامة المشاركين فيه على اعتبار أنه داخل العاصمة دمشق.

تابعنا على تويتر

Read it in English

Top