“حزب الله” ينعي قاصرًا مجنّدًا قتل في سوريا

54777.jpg

الفتى علي الهادي أحمد حسين (فيس بوك)

نعى موقع “جنوب لبنان”، التابع لـ “حزب الله” اللبناني، الفتى علي الهادي أحمد حسين، وقال إنه قتل أثناء قيامه بواجبهه “الجهادي” في صفوق الحزب بسوريا.

الطفل علي الهادي أحمد حسين يحمل السلاح في سوريا (إنترنت)

الفتى علي الهادي أحمد حسين يحمل السلاح في سوريا (إنترنت)

وذكر الموقع، الخميس 16 حزيران، “بكل فخر واعتزاز تزف بلدة كفر جوز الجنوبية ارتحال فارس وقائد جديد من فرسانها الأبطال، الشهيد المجاهد علي الهادي أحمد حسين (جهاد)، والذي ارتفع أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس في التصدي لمرتزقة الكفر والوهابية”.

وقالت حسابات موالية للحزب إن جثمان حسين سيشيع غدًا السبت عند الساعة الخامسة والنصف عصرًا في جبانة بلدة جبشيت.

ولاقى خبر مقتل حسين (16 عامًا) والذي يرجح أنه قتل خلال معارك ريف حلب الجنوبي، استهجان عشرات الموالين للحزب مستنكرين مقتل طفلٍ عمره لا يخوله لاتخاذ قرار القتال من عدمه.

لكن آخرين افتخروا بمقتله، ووصفوه بأنه “شهيد الدفاع المقدس”، معتبرين أن “واجب الدفاع عن المزارات” لا يعرف عمرًا.

ونعى “حزب الله” عشرات من مقاتليه الذين قتلوا في معارك ريف حلب الجنوبي، والتي تقدمت خلالها فصائل المعارضة وسيطرت على زتيان وخلصة قبل أيام، إذ تشارك ميليشيات من لبنان والعراق وأفغانستان وإيران إلى جانب قوات الأسد في المعارك.

وليست المرة الأولى التي ينعي فيها الحزب أطفالًا وفتيانًا لا تتجاوز أعمارهم 16 عامًا، منذ انخراطه في القتال إلى جانب قوات الأسد على أكثر من جبهة ضمن الأراضي السورية.

اقرأ أيضًا: حزب الله يدفع بالأطفال إلى خطوطه الأمامية في سوريا

تابعنا على تويتر


Top