رجل يفجّر قنبلة في حاجز القطيفة ويقتل الضابط المسؤول

trt776ikki9887m.jpg

العميد عبد الله العلي، المسؤول عن حاجز القطيفة.

فجر رجل قنبلة يدوية في حاجز القطيفة في ريف دمشق، ما أدى إلى مقتله على الفور، ومقتل ضابط برتبة عميد وعنصرين، صباح اليوم، السبت 18 حزيران.

وتناقلت مواقع مؤيدة للنظام السوري الحادثة، واتفقت على أن عناصر من قوات الأسد المسؤولين عن الحاجز اشتبهوا بشخص موجود ضمن حافلة، فأنزلوه إلى غرفة التفتيش، ليفجر قنبلة يدوية هناك.

ولم يفصح النظام السوري، حتى اللحظة، عن اسم الرجل الذي فجّر القنبلة، أو انتمائه.

تسببت الحادثة بانقطاع الطريق منذ الصباح الباكر وحتى ظهر اليوم، لتعود الحركة بشكل طبيعي على الطريق الدولي الذي يشهد ازدحامًا يوميًا، ولا سيما عند حاجز تفتيش القطيفة.

وفور الحادث أعلنت صفحات محلية مقتل العميد عبد الله العلي، المسؤول العسكري عن حاجز القطيفة، مع اثنين من عناصره، وينحدر الضابط من قرية السويدة في منطقة مصياف بريف حماة الغربي.

يعد حاجز القطيفة أكبر نقاط التفتيش العسكرية في دمشق وريفها، وهو بوابة دخول العاصمة، ويتبع مباشرة لقيادة الفرقة الثالثة في قوات الأسد، ويقع شمال العاصمة دمشق، على مقربة من مدينة القطيفة في القلمون.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top