ربطة الخبز تنقص رغيفًا في دمشق

dvr67.jpg

الازدحام على الافران في سوريا(انترنت)

بدأت بعض الأفران الخاصة في دمشق التلاعب بربطة الخبز، عقب قرار رفع سعر المازوت من 135 إلى 180 ليرة سورية.

ونقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام، اليوم الاثنين 20 حزيران، عن مصدر تمويني أن “بعض الأفران بدأت الالتفاف على قرار رفع الأسعار من خلال التلاعب بالوزن وإنقاص وزن الربطة، أو تخفيض عدد أرغفة الخبز داخل كل ربطة بمقدار رغيف في حال كان البيع بالعدد”.

المصدر أكد أن مديرية التجارة الداخلية لن تسمح بهذا التجاوز، وستكثف دورياتها لمتابعة عمل وإنتاج مادة الخبز بشكل يومي.

التلاعب بربطة الخبز جاء بعد تقديم أصحاب الأفران الخاصة شكاوى بسبب رفع المازوت، الأمر الذي أدى إلى زيادة كلفة الإنتاج دون إجراءات لتعويضهم من قبل حكومة النظام.

يأتي ذلك بعدما قررت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام، رفع سعر ليتر المازوت من 135 إلى 180 ليرة سورية، وسعر ليتر البنزين من 160 إلى 225 ليرة سورية، وسعر أسطوانة الغاز من 1800 إلى 2500 ليرة.

الأهالي باتوا يتخوفون، بعد رفع الأسعار ومنح 7500 ليرة كتعويض مالي، من ارتفاع سعر مادة الخبز إلى 100، في تكرار لسنياريو 2015 عندما منح النظام تعويضًا ماليًا يمقدار 2500 ليرة، إلا أنه زاد سعر ربطة الخبز من 25 إلى 35 ليرة.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، رفعت سعر ربطة الخبز من 15 إلى 25 ليرة في تموز من 2014، وفي كانون الثاني 2015 رفعت سعر الربطة من 25 إلى 35 ليرة، لترفع في تشرين الثاني 2015 سعر الربطة إلى 50 ليرة.

تابعنا على تويتر


Top