في اليوم العالمي للاجئين

الأمم المتحدة: 24 شخصًا ينزحون كل دقيقة حول العالم

14444233.jpg

لاجئون سوريون (تعبيرية من الإنترنت)

أصدرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تقريرًا اليوم، الاثنين 20 حزيران، قالت فيه إن 24 شخصًا حول العالم ينزحون كل دقيقة يوميًا، وإن عدد اللاجئين تجاوز حاجز 65 مليون شخص مع نهاية عام 2015.

ووفق تقرير المفوضية بلغ عدد اللاجئين مع نهاية العام 65.3 مليون شخص، ما يعني زيادة قرابة خمسة ملايين لاجئ عن العام الماضي، وأشار التقرير إلى أن “واحدًا من كل 113 شخصًا في العالم هو إما مشرد أو طالب لجوء أو نازح أو لاجئ”.

نصف اللاجئين الجدد سوريون

وبحسب التقرير فإن أكثر من نصف اللاجئين الجدد خلال عام 2015، هو من سوريا وكان عددهم حوالي مليون شخص.

التقرير لفت إلى أن “عدد من ينزحون عن مناطقهم كل دقيقة  بلغ 24 شخصًا، وهو رقم لا يصدق”، وأوضحت المفوضية أن نسبة الارتفاع بلغت بالمقارنة مع عام 2014، حوالي 9.7%.

ويبلغ عدد اللاجئين الذين غادروا بلدانهم 21.3 مليون شخص، بحسب التقرير، بينما يقارب عدد النازحين داخليًا (أي الذين غادروا منازلهم لكنهم مايزالون في بلادهم)، 40.8 مليون شخص، وأحصت المفوضية 302 مليون طالب لجوء إلى الدول الصناعية خلال العام الماضي.

وتستضيف أفريقيا لوحدها 4.41 مليون لاجئ (بزيادة 20% عن العام الماضي)، تليها أوروبا في المرتبة الثانية بـ4.39 مليون لاجئ (بزيادة 43%)، بينما تراجع عدد اللاجئين بشكل طفيف في آسيا وبلغ 3.8 مليون شخص (بتراجع 2%).

المفوضية قالت إن 16.1 مليون لاجئ من أصل العدد الكلي، هم تحت رعايتها، مشيرةً إلى أنه “العدد الأكبر منذ عشرين عامًا”، بينما يتبع نحو 5.2 ملايين آخرين لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

تركيا مازالت الأكثر استضافة

وحافظت تركيا على مركزها منذ العام الماضي، والتي تستقبل أكبر عدد من اللاجئين في العالم (حولي 2.5 مليون لاجئ)، وتلتها باكستان بـ1.6 مليون آخرين، ثم لبنان باستقبالها 1.1 مليون، بحسب التقرير.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، خلال عرضه التقرير اليوم “نعيش في عالم يفتقد إلى المساواة، ويشهد حروبًا ونزاعات، لذلك بحث الناس عن أماكن أكثر أمنًا هو أمر حتمي”، مشيرًا إلى أن اللاجئين السوريين هم في مقدمة المهجرين في العالم.

بينما اعتبر مستشار المبعوث الأممي إلى سوريا، يان إيغلاند، الذي شارك في إعداد التقرير، أن اللاجئين “هم ضحايا الشلل العام للحكومات في العالم التي ترفض تحمل مسؤولياتها”.

ويتزامن التقرير مع اليوم العالمي للاجئين (20 حزيران من كل عام)، وترعى المفوضية فعاليات للاجئين من ضمنهم حفل استقبال في معرض عن اللاجئين، تستضيفه في مقرها بأمريكا، كما ترعى بوابة حوار في مخيم الزعتري مع منظمة “شيرد أستوديو”.

وكان التقرير السابق للمفوضية العام الماضي، أوضح أن عدد اللاجئين والنازحين حول العالم بلغ قرابة 60 مليونًا أكثر من نصفهم أطفال، بنهاية عام 2014، مسجلًا مستويات غير مسبوقة، وتصدرت سوريا المركز الأول في عدد اللاجئين بقرابة أربعة ملايين لاجئ.

تابعنا على تويتر


Top