بعد إشاعات حول رفعه.. استقرار سعر الصرف في سوريا

gh79.jpg

تعبيرية (انترنت)

استقرت الليرة السورية أمام الدولار، للأسبوع الثاني على التوالي، رغم انتشار إشاعات عن نية المصرف المركزي رفع سعر الصرف في الأيام المقبلة.

وسجل سعر الصرف في دمشق اليوم، الاثنين 20 حزيران، 475 ليرة للمبيع و470 للشراء، بحسب موقع “سيرياستوكس”، المتخصص بأسعار العملات.

أما في حلب فقال مراسل عنب بلدي، إن سعر الصرف سجل 488 للمبيع، و485 للشراء، في حين سجل في مدينة القامشلي 510 لليرة للمبيع و507 للشراء.

استقرار الليرة جاء رغم الإشاعات التي انتشرت في اليومين الماضيين على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت إن حاكم المصرف المركزي، أديب ميالة، يتوجه إلى رفع سعر صرف الدولار، نتيجة لرفع أسعار المشتقات النفطية.

لكن سرعان ما أصدر المصرف بيانًا أكد فيه أن ما يروج له بعض المواقع عن توجه حاكم المركزي نحو رفع سعر صرف الدولار لا أساس لها من الصحة.

وطالب المصرف بعدم تصديق من وصفهم بـ “ضعاف النفوس”، الذين يروجون لأسعار صرف وهمية لا يتم التداول الفعلي عليها، بغية دفع السوق للارتفاع وخلق طلب وهمي”، مؤكدًا بـ “استمرار  زيادة المعروض من القطع الأجنبي”.

وانخفضت الليرة السورية في الأسابيع الماضية بعدما وصلت إلى حدود 600 ليرة للدولار الواحد، نتيجة تدخلات المصرف المركزي في السوق وإلزام شركات الصرافة بشراء مليون دولار، ومكاتب الصرافة مئة ألف دولار، وبيعها للمواطنين.

ويتخوف السوريون من عودة ارتفاع سعر الصرف، بعد قرار رفع المحروقات، الأمر الذي يؤدي إلى تحليق أسعار المواد الأولية والغذائية إلى حد لا يستطيع المواطن السوري ذي الدخل المحدود على شراء قوت يومه.

تابعنا على تويتر


Top