لأول مرة.. إسرائيل تقصف مواقع لا تتبع للأسد جنوب سوريا

syria-israel01345611.jpg

مقاتلون في الجيش الإسرائيلي (إنترنت)

ذكرت إذاعة “تل أبيب” العبرية أن مقاتلات حربية إسرائيلي، استهدفت مواقعًا لقوات المعارضة السورية، في ريف درعا، قبل يومين، الأمر الذي نفاه ناشطون سوريون.

ورجّح مصدر ميداني في “حوض اليرموك”، لمراسل عنب بلدي، أن تكون الغارات الإسرائيلية استهدفت بلدة الشجرة، التي يسيطر عليها “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والذي يخوض معارك ضد فصائل “الجيش الحر” في المنطقة.

ورغم أن المصدر رفض الكشف عن طبيعة الهدف والخسائر البشرية، أكّد أنّه لم يكن هدفًا عشوائيًا.

وينضوي تحت الفصيل المستهدف “لواء شهداء اليرموك”، وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت بشكل مفاجئ، في 9 حزيران الجاري، إدراجه على قائمة المنظمات الإرهابية، ما فتح الباب أمام توقعات باستهدافه من قبل التحالف.

وأشار راديو “تل أبيب” إلى أنّ الهجوم استهدف قاعدة للصواريخ سيطرت عليها المعارضة السورية، بعد معارك مع قوات الأسد مؤخّرًا، ضمن “استراتيجية إسرائيلية واضحة تقوم على منع أية تشكيلات مسلحة باستثناء الجيش السوري من امتلاك قدرات هجومية جدية”.

بينما استبعد مصدر عنب بلدي أن يكون هدف الغارات قاعدة للصواريخ، ونفى أن تكون المعارضة سيطرت على قاعدة مماثلة في المنطقة مؤخّرًا، مؤكّدًا عدم وجود أية تحركات ميدانية في المنطقة في الآونة الأخيرة.

وكان موقع “عربي 21” نقل اليوم عن الإذاعة العبرية، أن مصادر عسكرية إسرائيلية، استبعدت خوض إسرائيل في مواقف تساهم في تهديد “عمقها الميداني”، كما نوّهت المصادر إلى أنّ عشرات المستوطنات اليهودية، تقع في مدى صواريخ وأسلحة المعارضة السورية جنوبي سوريا.

وأكّدت المصادر ذاتها أن إسرائيل لن تسمح “بحصول أي طرف في هذه المنطقة على سلاح قادر على تهديد العمق المدني الإسرائيلي، بغض النظر عن الهوية السياسية والخلفية الأيديولوجية للجماعات المقاتلة في جنوب سوريا قرب الجولان السوري” المحتل.

ويعدّ الهجوم الأول لمقاتلات إسرائيلية الذي يستهدف مواقعًا تسيطر عليها فصائل محلية، فيما تكررت الضربات سابقًا على مواقع للنظام السوري، ومقاتلي “حزب الله” في سوريا، الأمر الذي أثار جدلًا حول دقّة الهدف المعلن عنه في الإعلام الإسرائيلي.

اقرأ أيضًا: تصنيف شهداء اليرموك “إرهابيًا” يفتح أجواء المنطقة الجنوبية لطيران “التحالف”

تابعنا على تويتر


Top